المعهد الجمركي يقيم دورة نوعية في مجال مكافحة التهريب واستباقية التحري

 

المراسل : أخبار

 

أفتتح الاستاذ يوسف علي زبارة رئيس مصلحة الجمارك، اليوم 21 فبراير، في المعهد الثقافي الجمركي، فعالية الدورة التدريبية النوعية المكثفة في مجال التحري ومكافحة التهريب، وأشار أثناءها إلى حرص مصلحة الجمارك على رفع مستوى الكادر البشري في جميع التخصصات بمثل هذه الدورات وغيرها.
مؤكداً على أهمية مثل هذه الدورات لإدارات المكافحة والضابطة والمعاينة والإدارات ذات الصلة بمكافحة التهريب ليتسنى لهم الحصول على التدريب اللازم لأداء المهام المطلوبة منهم.

وألمح إلى أن عمليات مكافحة التهريب مستمرة، وتستنفر كافة الجهود والطاقات، وقال بأن المهرب يهرب البضائع لكي يتخلص من الرسوم وبالتالي فإن النوع الأول من التهريب بقصد التخلص من الرسوم التي يعتبرها المهرب في نظره مرتفعة لبعض السلع.
مضيفاً إلى أن المهرب عندما يلجأ إلى الجهات المختصة لتمرير بضائع مخالفة مثل المبيدات والأدوية المخالفة للمواصفات يلجأ إلى التهريب.
وأوضح إلى أن المبيدات الممنوعة لن تسمح بها الجمارك أو الزراعة خاصة عندما تكون ممنوعة وغير مسموح بتداولها، وكذلك الحال ينطبق على الأدوية التي يجري تهريب الباهض الثمن منها. كما أنهم يلجأوا الى تهريب الادوية بسبب عدم الحصول على تصريح مسبق بها من الهيئة العليا الأدوية خصوصاً عندما تكون تلك الأدوية مشارفة على الانتهاء أو أدوية مزيفة..

مضيفاً إلى ان الألعاب النارية بدورها تحتاج إلى تصريح من وزارة الداخلية وبالتالي يلجأون إلى تهريبها وخصوصا الأنواع الغير مسموح باستيرادها واستخدامها.
معلقاً في نهاية كلمته إلى أن التهريب تتعدد وسائله واصنافه ومصادره وموارده ومن ذلك تهريب المواد المخدرة مثل الكبتاجون والحشيش وغيرها من المواد الضارة والخطرة على الأمن والسلامة للوطن والمواطن. وما حققته عمليات الضبط لمثل هذه المواد خلال العام الماضي خير دليل.

من ناحيته رحب مدير عام المعهد الثقافي الجمركي الاستاذ عبدالكريم المنصور بالحضور وأوضح أهمية هذه الدورة التي تعتبر الأولى من نوعها، وتأتي ضمن البرنامج التدريبي للمعهد لمواجهة التحدي الذي فرضته ظاهرة التهريب في الإضرار بالاقتصاد والبيئة والإنسان اليمني على السواء، خصوصاً أن التهريب تتطور اساليبه يوماً بعد آخر .

وأشار إلى أن إدارة المعهد وكادره التدريبي لن يألوا جهداً في تقديم المعارف الجمركية على أرقى مستوى وأن مواد برنامج هذه الدورة قد تم اختيارها بعناية تتناسب والتطورات الحاصلة اليوم في عالم التهريب.
جدير بالذكر أن برنامج الدورة يمتد من 21 فبراير إلى 3 مارس القادم ، يخوض خلالها المشاركون، وهم 33 جمركياً و15 عنصرا من وحدة مكافحة التهريب، غمار 11 مادة تدريبية في مختلف المجالات التدريبية.

(13)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العام,اهم الاخبار