وثيقة: عائدات النفط تذهب إلى حساب التاجر العيسي بدلاً عن البنك المركزي بعدن

المراسل|خاص:

أكدت مصادر مطلعة، في حكومة هادي، استمرار ممارسات النهب والتدمير للمؤسسات الاقتصادية والمالية في مناطق سيطرة التحالف بقيادة السعودية والإمارات والحكومة.

وكشفت وثيقة رسمية، متداولة في مواقع الأخبار والتواصل الاجتماعي، عن توريد عائدات النفط في حضرموت وشبوة والمهرة ومأرب، إلى حساب تابع للتاجر النافذ ونائب مدير مكتب هادي، أحمد صالح العيسي، بدلاً عن خزينة الدولة في حساب البنك المركزي في مدينة عدن.

الوثيقة التي نشرها الناشط الإعلامي “صلاح بن لغبر” في منصتي تويتر وفيسبوك، أمس السبت، أكدت تحويل دفعة واحدة جديدة من العائدات النفطية، بمبلغ ثمانية عشر مليوناً وسبعمائة وخمسين ألف ريال سعودي إلى حساب شركة ((ASA ENERGY FZCO) المملوكة للعيسي، في البنك الأهلي السعودي NCB))

وقالت المصادر الحكومية إن ما تم الكشف عنه ليس سوى غيضٍ من فيض النهب والسطو لعائدات النفط وغيرها من المؤسسات الاقتصادية الإيرادية في عدن وبقية المحافظات الجنوبية والشرقية، التي يسيطر عليها التحالف وحكومة هادي، وتذهب عائدات المبيعات النفطية منذ ما بعد استعادة عمليات الإنتاج والتصدير أواخر عام 2017 والتي تقدر بمليارات الدولارات، إلى حسابات بنكية خاصة بنافذين في التحالف والحكومة، وعائلة هادي والمقربين منه.

وخلال الأشهر الماضية، تم الكشف عن عشرات الوثائق التي تتحدث عن النهب والسطو الممارس ضد أموال وثروات الشعب اليمني، من نافذين في حكومة هادي وعائلته ومقربين منه، من بينها قضية فساد موثقة لمسؤولين في الحكومة، تمثلت في تهرب ضريبي بمقدار 875 مليون ريال يمني (مليون و250 ألف دولار) وتزوير لشحنات نفطٍ تتجاوز كمياتها عشرات آلاف الأطنان من المشتقات.

ويستمر عجز حكومة هادي في إدارة البنك المركزي الذي نقلت وظائف عملياته من صنعاء إلى عدن، في سبتمبر 2016، وتسببت السياسات الاقتصادية والمالية بتدهور وانهيار قيمة العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية بشكل غير مسبوق، وتفاقم سوء الأوضاع الاقتصادية والإنسانية.

(32)

تعليقات

comments

الأقسام: المراسل السياسي,اهم الاخبار