دخلت مديرية الجوبة و3 كيلو متر تفصلها عن معسكر ماس.. قوات صنعاء تقترب من مدينة مأرب من اتجاهين

المراسل|خاص:

شهدت معركة مأرب أمس السبت وخلال الأيام القليلة الماضية تغيرات جديدة لمصلحة قوات صنعاء، ورغم أن الجبهة منذ عدة أشهر تشهد تقدماً مستمراً لقوات صنعاء إلا أن ما حدث مؤخراً، أي خلال الساعات الماضية، كان تقدماً هاماً بالشكل الذي يجعل من حسم المعركة أسرع مما كان متوقعاً، والتوقعات هنا عدة أشهر وليس أسابيع، في وقت تقترب الحرب على اليمن من الوصول إلى 2000 يوم، ولم يكن متوقعاً عند بدئها أن تطول كل هذا الوقت ولا أن يأتي هذا اليوم فيما تقترب قوات هادي والإصلاح والتحالف السعودي من خسارة آخر معاقلهم في شمالي اليمن.

هذه الخطورة بالنسبة لموقف التحالف السعودي خلقت ما يمكن وصفه بحالة طوارئ في الرياض ولحظات حرجة في لندن، وهذه الأخيرة تواصل ضغوطها لإيقاف معركة مأرب ولو على نحو يائس أمام رفض صنعاء لكل الضغوط بما في ذلك الحصار الاقتصادي غير المسبوق منذ بدء الحرب.

فعلى الصعيد الميداني، كشفت مصادر عسكرية لـ”صحيفة المراسل” أن قوات صنعاء شنت أمس السبت هجوما واسعاً من عدة مسارات في مديرية مدغل وتمكنت خلاله من السيطرة على الخط الاسفلتي من نقطة نخلا إلى سايلة الخولاني قبل أن تتمكن من السيطرة على جبل تبين أحد الجبال الاستراتيجية في الجبهة.

وبحسب مصادر “صحيفة المراسل” تمكنت قوات صنعاء أيضاً من السيطرة على مرتفعات ما يسمى بـ”طلعة المئة” وكافة المواقع المحيطة بها وبالتالي أصبحت على بعد 2 إلى 3 كيلو متر من معسكر ماس الذي يعد أهم قاعدة عسكرية للتحالف السعودي وأتباعه وأهم بوابة للدخول إلى مدينة مأرب بالنسبة لقوات صنعاء وأهم خط دفاع عن المدينة بالنسبة لقوات الإصلاح والقوات السعودية المتواجدة هناك.

وفي جبهة العلم التي تسعى قوات صنعاء من خلالها إلى الوصول إلى قاعدة الرويك العسكرية والخط الذي يربط مأرب بمنفذ الوديعة الحدودي مع السعودي وهو أهم خطوط إمداد قوات الإصلاح والقوات السعودية هناك، حيث شهدت الجبهة قبل نحو أسبوعين تراجعاً لقوات صنعاء وخسارتها لبعض المواقع التي سيطرت عليها حديثاً بسبب طبيعة المنطقة الصحراوية التي تلي سلسلة جبال العلمين، غير أنه ووفقاً لمصادر “صحيفة المراسل” فقد تمكنت قوات صنعاء أمس السبت من استعادة تلك المواقع والتقدم أيضاً حيث سيطرت على مواقع زين مين و فريدة وعدة مواقع محيطة بهما.

ووفقاً لخبراء عسكريين فإن تقدم قوات صنعاء واقترابها من السيطرة على معسكر ماس وكذلك تقدمها ودخولها أمس السبت أول مناطق مديرية الجوبة هو ما يجعل حسم معركة مأرب أقرب مما كان متوقعا.

وفي هذا السياق، أكدت المصادر العسكرية لـ”صحيفة المراسل” أن قوات صنعاء تمكنت من السيطرة على نجد المجيمعة بمديرية رحبة ودخلت في حدود مديرية الجوبة وهي المديرية المتاخمة لمدينة مأرب الأمر الذي يجعل لقوات صنعاء ثلاثة مسارات لدخول مدينة مأرب آخر معاقل قوات هادي والإصلاح والقوات السعودية في شمال اليمن.

(236)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل السياسي,اهم الاخبار,تقارير المراسل