في تقرير حصري لموقع “انتي وور” الأمريكي: تعمل السياسة  الأمريكية على تمكين تنظيم القاعدة في اليمن

المراسل|ترجمات

في أبريل، كشف تقرير حصري نشره موقع “منت بريس نيوز” الإخباري عن “تحالف غير مقدس” بين القاعدة وحكومة عبد ربه منصور هادي النازحة التي يسعى تحالف بقيادة دول الخليج إلى إعادة تثبيتها بمساعدة الغرب منذ 2015.

وتأتي هذه الاكتشافات على رأس التحقيقات السابقة التي كشفت بشكل أكبر كيف قوت الحرب، التي لا هوادة فيها والتي يدعمها الغرب في اليمن، مقاتلي القاعدة المسؤولين عن العديد من الهجمات الإرهابية على أهداف غربية في العقدين الماضيين, حتى وإن كانت الحرب تقترب من نهايتها، فإن النتيجة ستكون تعزيز تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

مدينتان صحراويتان تكشفان عن تحالف عالمي للإرهاب:

الخزف والمروان ليستا سوى قريتين صغيرتين غير معلمتين على الخريطة تقعان على حافة صحراء الربع الخالي العملاقة في شبه الجزيرة العربية، والتي لا تترجم بالصدفة إلى “الربع الخالي”.

وبفصل شمال اليمن المكتظ بالسكان عن الشمال الشرقي، تجد المدن نفسها على خط المواجهة في الحرب بين حكومة الحوثي – نعم ، حكومة – والقوات الخاضعة لسيطرة هادي, بعد طرده من السلطة في عام 2015,عندما انتهت فترة تفويضه لدمقرطة البلد في أعقاب الربيع العربي لفترة طويلة، فر الرئيس المخلوع إلى المملكة العربية السعودية, وهناك، شكل وزير الدفاع محمد بن سلمان الذي تحول إلى الحاكم الفعلي، ائتلافاً قوياً من عشر دول وبدأ حرباً وحشية نيابة عن هادي، ظاهرياً أنها لإعادة الرئيس العاجز الذي فقد من مقره المريح في الرياض منذ فترة طويلة أي سيطرة على الوضع.

بعد خمس سنوات، فشل التحالف، بقيادة السعودية والإمارات، في إخراج الحوثيين الذين عادوا الآن ليواصلوا السير نحو محافظتي مأرب والجوف المتاخمة للصحراء.

وبعد أن استولى مقاتلو الحوثي على القرى الصحراوية، كشف مجمع نفق أسفل منزلين عن سجون سرية، استخدمها المتشددون الذين يقاتلون تحت راية هادي لإبقاء السجناء، بمن فيهم نساء بريئات لا احد يعلم ما هو الغرض من ذلك.

وبعد تراجعهم السريع، تركوا وراءهم تحت الأنقاض وثائق تحمل شعار القاعدة، في حين كشفت رايات داعش التي تم رشها على الجدران النقاب عن اللواءات الحقيقية للمتشددين.

ترددت شائعات طويلة لإيواء مقاتلي القاعدة في مدن محافظة الجوف وعلى بعد مئات الكيلومترات من الجيوب المعزولة في الشرق إلى حيث يدعي التحالف أن الإرهابيين قد تم دفعهم في السنوات السابقة بمساعدة حرب الطائرات الأمريكية بدون طيار.

ومع ذلك، تكشف مقاطع الفيديو التي أعدها مقاتلو الحوثي والتي شاركها موقع منت بريس نيوز عن وجود قوي للقاعدة على خط المواجهة.

وهذا يشير بقوة إلى أن الإرهابيين ملأوا صفوف القوات التي تقودها السعودية خلال محاولاتهم الفاشلة لعرقلة عملية الحوثيين العسكرية التي استمرت شهوراً للسيطرة على الجوف, وفي حين يبدو هذا مروعاً، إلا أن التواطؤ بين القاعدة والقوات المدعومة من الناتو والخليج ليس استثناءً في الشرق الأوسط.

فخلال رحلتي عام 2018 إلى الغوطة الشرقية في سوريا، سمعت بنفسي شهادة عن جرائم مروعة، بما في ذلك السجن العشوائي واغتصاب النساء على أيدي مقاتلين من فيلق الرحمن.

حاولت وسائل الإعلام في ذلك الوقت تصوير هذه المجموعة على أنها الأكثر اعتدالا من “المتمردين المعتدلين” من أجل محاولة رسم خط وهمي بين الثوار الديمقراطيين المزعومين الذين يدعمهم الغرب من جهة والإرهابيين الإسلاميين المتشددين الذين يعتبروا سبب “حرب الغرب على الإرهاب” من جهة أخرى.

الآن، حتى المتحدثين رفيعي المستوى من التحالف المناهض لتنظيم داعش بقيادة الولايات المتحدة اعترفوا مراراً بأن محافظة إدلب السورية، حيث توافد هؤلاء المسلحون وغيرهم في السنوات الأخيرة، هي “نقطة جذب للجماعات الإرهابية” و”أكبر ملاذ للقاعدة منذ 11 سبتمبر”.

في أماكن المعركة هذه، البعيدة عن أعين المتطفلين من الصحفيين، من الصعب التأكد من الطبيعة الحقيقية للقوات التي تشن حروباً مدعومة من الغرب في الشرق الأوسط.

ومع ذلك، في اليمن، مثل سوريا، من الواضح أن هذه الاكتشافات الأخيرة ليست حالة معزولة.

التحقيقات السابقة من قبل المنشورات المرموقة تدعم وجود هذا “التحالف غير المقدس” بين القاعدة والتحالف الخليجي.

من الحرب على الإرهاب إلى حرب الإرهاب:

في أغسطس 2018, كشفت وكالة أسوشيتد برس أن “الانتصارات الحاسمة” للتحالف ضد القاعدة كانت مرارا وتكرارا خادعة تماما، لأنها غالبا ما يتم عقد صفقات سرية مع متشددي القاعدة بدلا من قتالهم.

في بعض الأحيان، دفعوا حتى الإرهابيين لمغادرة المدن، بينما سمح لهم في أوقات أخرى بالتراجع بأسلحتهم ومعداتهم ومبالغ هائلة من الأموال المنهوبة.

في محافظة شبوة الوسطى، على سبيل المثال، عرض الإماراتيون على قائدالقاعدة 26 ألف دولاراً و 13 ألف دولاراً إضافية لكل واحد من جنوده الـ 200 الذين انسحبوا.

وسُمح لمتشددي القاعدة الآخرين بالاحتفاظ بسرقة تصل إلى 100 مليون دولار نقدا عندما وافقوا على مغادرة المكلا خامس أكبر مدن اليمن في محافظة حضرموت المجاورة.

أخبر المشاركون الرئيسيون في هذه الاتفاقات المحققين أن الولايات المتحدة كانت على دراية جيدة بالترتيبات وأوقفت ضربات الطائرات بدون طيار كجزء من الصفقة.

على الرغم من طابعها الشرير، قد تعطي هذه الصفقات انطباعاً بوجود حدود صارمة بين القاعدة والتحالف, إذا قمت بتغيير مقال استقصائي معروف إلى حد ما في “تتبع الأسلحة”، ليصبح من الواضح أن هذه الحدود أكثر مرونة.

وقد كشفت التحقيقات التي أجراها الصحفيون العرب للصحافة الاستقصائية وشبكة سي إن إن، الاعتماد إلى حد كبير على البحث المتعمق للصحفي المصري محمد أبو الغيط، كشفت عن قناة أسلحة مزدهرة شجعت الجماعات الإرهابية, كجزء من مبيعات الأسلحة التي تقدر بمليارات الدولارات بين الغرب والخليج، انتهى المطاف بالأسلحة المصنعة في الولايات المتحدة وثماني دول أوروبية على الأقل إلى تنظيم القاعدة وداعش.

عادة ما يتم بيع هذه الأسلحة إلى السعودية والإمارات, الذين ينقلونها إلى أمراء الحرب الذين لا يكونون موالين لهادي في كثير من الأحيان فحسب، بل يتم تسخير العلاقات المريحة مع الإرهابيين المعروفين والمتعاطفين معهم أيضاً.

وللتأكيد على هذه الحدود المتغيرة، كشفت وكالة أسوشيتد برس أن المئات من أفراد ميليشيات القاعدة تم اختيارهم وتجنيدهم في القتال ضد الحوثيين، وهي حقيقة أكدها مسؤولون إماراتيون منذ ذلك الحين.

في مدينة تعز التاريخية جنوب غرب اليمن، قام عدنان رزق، أحد كبار القادة العسكريين لدى هادي، بتجنيد شخصية بارزة في تنظيم القاعدة كأكبر مساعدين له بعد أن فر من السجن في عام 2008.

الفكرة الأساسية التي تستند إليها هذه السياسة هي أن هؤلاء الإرهابيين يساعدون في محاربة الشر الأكبر, هذا بالطبع مقصود به الحوثيون الذين تميل الدعاية الخليجية ووسائل الإعلام الغربية المتوافقة إلى تصويرهم على أنهم وكلاء إيرانيون كجزء من محور إقليمي إرهابي.

ومع ذلك، فقد اعترفت معظم المنشورات السائدة حتى الآن بأن سلطة إيران على الحوثيين هامشية في أحسن الأحوال، إن لم تكن خيالية إلى حد كبير وأن صعود الحوثيين إلى السلطة يمكن تفسيره في الغالب من خلال كفاحهم الناجح ضد التدخل الأجنبي.

عندما أصبحت ميليشيا روزيك سيئة السمعة فيما يتعلق بعمليات الخطف والقتل في الشوارع على غرار الإعدام، قدمت تذكيراً صارخاً بمن هم الإرهابيون الفعليون.

أمر أمير حرب آخر تلقى الملايين لمحاربة الحوثيين، أبو العباس، قواته بمهاجمة مقر أمن تعز في عام 2017, وإطلاق سراح عدد من أعضاء القاعدة.

فعلى الرغم من إخطار مسؤولي المدينة للتحالف، ذهب الإماراتيون لتزويد العباس بـ 40 شاحنة صغيرة, وقد وضعه الأمريكيون منذ ذلك الحين على قائمة الإرهابيين المعينين، لكن الإمارات واصلت تمويله حتى أواخر يناير 2019, ولم يكن مفاجئاً أن وجد فريق بحث أبو الغيط أن العديد من الأسلحة التي انتهى بها المطاف في أيدي تنظيم القاعدة وداعش تم تمريرها عبر رزق والعباس.

وتعليقاً على ما كشفت عنه وكالة أسوشيتد برس، قال مايكل هورتون، زميل في مؤسسة جيمس تاون “إن عناصر الجيش الأمريكي تدرك بوضوح أن الكثير مما تفعله الولايات المتحدة في اليمن يساعد القاعدة, ووصف الكثير من الحرب ضد الجماعة الإرهابية بأنها “مهزلة” وقال: “من شبه المستحيل الآن فك تشابك من هو من تنظيم القاعدة ومن ليس منها، طالما يتم منذ ذلك الحين إجراء العديد من الصفقات والتحالفات”.

ووفقاً لمسؤول أميركي كبير رفض ذكر اسمه، موجها كلامة للصحافيين في القاهرة “من السهل جدا على القاعدة أن تدس نفسها في هذا المزيج”.

وفي الختام، كما أوضحت وكالة أسوشيتد برس، بإيجاز، في القتال ضد الحوثيين، “إن مقاتلي القاعدة هم بشكل فعال في نفس جانب التحالف الذي تقوده السعودية وبالتالي مع الولايات المتحدة”.

وعليه، وبتفاقم حرب الإبادة الجماعية التي تقودها السعودية ضد الشعب اليمني، حولت إدارتا أوباما وترامب ما يسمى الحرب على الإرهاب إلى حرب إرهاب.

مفاهيم خاطئة عن القاعدة:

غالباً ما يُساء فهم تنظيم القاعدة باعتباره منظمة هرمية صارمة يسيطر عليها عالمياً من القمة إلى القاعدة.

هذه الأسطورة، التي تم تجميعها من قبل محللي “مكافحة الإرهاب” في أعقاب أحداث 11 سبتمبر من أجل بناء الدعم للعسكري الأمريكي في الشرق الأوسط، تم ضبطها بشكل قاطع من قبل الصحفي البريطاني جيسون بورك في كتابه “القاعدة: القصة الحقيقية” الإسلام الراديكالي.

يوضح بورك أنه على عكس الاعتقاد السائد، أشار أسامة بن لادن ورفاقه في التسعينيات إلى “القاعدة” – وهي كلمة شائعة جداً باللغة العربية – لا تعني أكثر من طليعة أو مؤسسة أو شبكة من الإسلاميين المتطرفين.

ويجادل بورك، إلى جانب “المتشددين في القاعدة”، إن الجماعات والأيديولوجيا المحلية هي – إن لم يكن أكثر – عناصر مهمة لظاهرة القاعدة.

لذلك فشلت الحرب المدمرة على الإرهاب في إزاحة الإسلام العنيف والراديكالي, وفي الواقع، خلق مئات من الأصفار الأرضية في الشرق الأوسط قد وسع فقط من قواعد التنفس التي تبني عليها القاعدة والمنظمات ذات التفكير المماثل على الرغم من تدمير المتشددين.

فقط بين عامي 1996 و 2001 تمكنت المجموعة المحيطة بابن لادن أن تفتخر بقيادة شبكة عالمية منظمة.

ومع ذلك، فإن الهجمات الإرهابية في هذه الفترة وما بعدها غالباً ما تم تلفيقها وتنفيذها من قبل المقاتلين والجماعات المحلية من تلقاء أنفسهم بدلاً من التنسيق الشديد من الأعلى.

أحد هذه الهجمات كان تفجير المدمرة يو إس إس كول في مدينة عدن الساحلية اليمنية في أكتوبر 2000, حيث قام انتحاريان بتحطيم قارب صغير يحمل عبوةC4 , مما أسفر عن مقتل 17 بحاراً أمريكياً وإصابة 39 آخرين.

بعد ست سنوات من الحرب الأهلية عام 1994 وبعد عشر سنوات من الوحدة، ظل جزء كبير من اليمن مكاناً فوضوياً يحكمه شيوخ القبائل.

الجهاد الإسلامي المصري والجماعة الإسلامية، مجموعتان مؤسستان لتنظيم القاعدة، كان لهما وجود في البلد.

إن العناصر المشتركة للسياسة الخارجية الأمريكية العدوانية في المنطقة وعقود من الحروب بالوكالة التي تركت البلد فقيرة خلقت أرضية تجنيد مثالية لتوجيه مئات اليمنيين الساخطين إلى أفغانستان كل عام للتدريب في معسكرات الجهاد أو القتال إلى جانب طالبان.

وبالفعل، فإن الرجال الستة الذين اعتقلتهم الشرطة اليمنية في أعقاب تفجير كول كانوا من قدامى المحاربين في الحرب الأفغانية, وكذلك كان أحد العقول المدبرة المزعومة، فهد القصو. أما الآخر، جمال البدوي، فقد قُتل في غارة لطائرة أمريكية بدون طيار في يناير 2019 في محافظة مأرب، على الحدود مع محافظة الجوف حيث تم اكتشاف “التحالف غير المقدس” في أبريل.

على الرغم من قيام الحكومة اليمنية بإلقاء القبض عليه وحكم عليه بالإعدام في عام 2004, إلا أن البدوي قد هرب بشكل لا يصدق من سجنين مختلفين من أقصى درجات الأمن، وبعد ذلك تم عقد صفقة مع السلطات اليمنية ليتم إطلاق سراحه في عام 2008, في مقابل مساعدته في مطاردة نشطاء القاعدة الآخرين.

وكدليل على الحرب الفاسدة التي تشنها الحكومة الفاسدة على الإرهاب، تم الإفراج عن القصو في عرض مماثل في العام السابق، ليقتل فقط في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في عام 2012.

الانشغال بأمور لا معنى لها بحيث لا تتاح لنا الفرصة للالتفات للأهداف الأكثر أهمية:

كان ذلك قبل أن تطرد الحرب الأهلية الحالية حكومة هادي الفاشلة من السلطة,  عندما استولى الحوثيون على صنعاء في يناير 2015,  رأى المسؤولون الأمريكيون في الحوثيين شريكاً محتملاً أفضل لمحاربة عدو مشترك، لأن الشيعة لأسباب أيديولوجية ودينية كانوا بطبيعة الحال أكثر كرهاً للإرهاب السني.

في الواقع، اعترف وكيل وزارة الدفاع للاستخبارات مايكل فيكرز بوجود “علاقة استخباراتية” مستمرة مع الحوثيين لمحاربة القاعدة.

وبعد تشكيل التحالف الذي تقوده السعودية، كانت واشنطن التي تتقبل دائماً الدعاية المعادية لإيران، تشتري الرواية الخليجية بشأن السيطرة الإيرانية على الحوثيين، ويفترض انها أنهت علاقة المخابرات ودعمت دون أدنى جهد الجهود الحربية المدمرة للتحالف.

وبينما تواصل حربها بطائرات بدون طيار ضد القاعدة بشكل متقطع، إلا أن الدعم الأمريكي للسعوديين والإماراتيين يبطل هذه الجهود بشكل واضح.

إن حقيقة أن عدداً من السياسيين الذين يعملون مع الحكومة المدعومة من السعودية ما زالوا حتى يومنا هذا على قائمة وزارة الخزانة الأمريكية للإرهابيين الخاضعين للعقوبات، يدل على أن الأمريكيين يجعلوننا ننشغل بأمور لا معنى لها بحيث لا تتاح لنا الفرصة للالتفات للأهداف الأكثر أهمية.

أولاً، حافظ هادي وسلفه دائماً على علاقات حميمة مع عبد المجيد الزنداني، رئيس جماعة الإخوان المسلمين في اليمن وعضو قيادي في حزب الإصلاح التابع لها, ووصفته الولايات المتحدة بأنه “مخلص” لابن لادن وأحد “قادته الروحيين”، ووضعت الولايات المتحدة الزنداني على قائمتها الإرهابية العالمية عام 2004 لصلته بالقاعدة.

في عام 2011, لجأ أنور العولقي، وهو مواطن أمريكي مرتبط بالقاعدة إلى مزرعة الزنداني في الجوف قبل إعدامه خارج نطاق القضاء من قبل طائرة أمريكية بدون طيار وفقاً لصحيفة الأهرام المصرية.

على الرغم من أن واشنطن تعتبره أحد القادة الرئيسيين لتنظيم القاعدة، فقد رفض السعوديون إلغاء أنشطته.

علاوة على ذلك، التقى هادي بالزنداني في الرياض عام 2018 وأثنى على جهوده “لتوحيد” اليمن خلف حكومته “الشرعية”, فقط عندما شكك في الدعوة إلى الجهاد ضد الحوثيين في 2019, وضعه السعوديون تحت الإقامة الجبرية.

تم إدراج داعية سلفي متطرف آخر، عبد الوهاب الحميقاني، على قائمة الخزانة الأمريكية الإرهابية في ديسمبر 2013.

وبمجرد انضمامه إلى حزب الإصلاح، أسس حزبه بعد استقالة صالح في عام 2012 وشارك في مؤتمرات الحوار الوطني المدعومة من مجلس التعاون الخليجي.

في مؤتمر مارس 2013 الذي افتتح المرحلة الثانية من انتقال السلطة في اليمن (بعد انتخاب هادي)، كان الحميقاني من أبرز المشاركين, لكن بعد أشهر، صنفه الأمريكيون على أنه إرهابي عالمي لأنه كان “يمول الدعم المالي لتنظيم القاعدة وكثيراً ما سافر عبر شبه الجزيرة العربية أثناء قيامه بأعمال تجارية لصالح القاعدة.

لم يتهمه بيان التصنيف فقط بإصدار “توجيه ديني لدعم القاعدة في جزيرة العرب” مثل الزنداني، بل زعم أن الحميقاني “شخصية مهمة داخل القاعدة  والمسؤول عن تجنيد الإرهابيين وتنظيم الهجمات الإرهابية داخل اليمن.

أثناء وجوده في القائمة، شارك الحميقاني في محادثات السلام للأمم المتحدة في جنيف عام 2015 وصافح الأمين العام بان كي مون, وقد فعل ذلك كجزء من وفد حكومة هادي في المنفى.

وأخيراً، فإن الحدود المتغيرة بين القاعدة وحكومة هادي مرئية أيضاً على المستوى المحلي, حيث صنفت الولايات المتحدة اثنين من السياسيين المحليين على أنهم إرهابيون عالميون في عام 2016 لتوجيههم الأموال والأسلحة لقوات القاعدة.

تسلم محافظ البيضاء، نايف القيسي، رواتب شهرية من السعودية من خلال حكومة هادي حتى عام 2019, بحسب وثائق مسربة نُشرت في برنامج إعلامي محلي.

الإرهابي المصنف الآخر، الحسن علي علي أبكر، هو زعيم قبلي وزعيم حزب الإصلاح في الجوف، مثل البيضاء، وهي محافظة تقع على خط المواجهة في المعركة ضد الحوثيين.

تصف الولايات المتحدة أبكر بأنه “قائد القاعدة ” الذي يدير متشددي القاعدة في كل من مأرب والجوف.

وهذا يوضح مرة أخرى كيف يعتمد هادي المدعوم من السعودية والغرب على مقاتلي القاعدة لشن حرب في اليمن.

و بما أن محافظ الجوف نفسه يوجه قوات القاعدة وفقاً للحكومة الأمريكية، فإن ما كشفته مؤخرا منت برس نيوز ربما لم يكن مفاجئاً.

وتجدر الإشارة إلى أن معظم الإرهابيين الذين تم تصنيفهم في الولايات المتحدة ينكرون تورطهم مع القاعدة.

وبالنظر إليها على أنها منظمة ضيقة ذات تسلسل هرمي صارم، هناك نقطة يجب ذكرها أن العديد من الشخصيات المذكورة أعلاه ليسوا حرفيا قادة القاعدة.

ومع ذلك، فمن خلال وعظهم وتجنيدهم وإبرام الصفقات ونقل الأسلحة والأموال، فإنهم يشكلون بوضوح جزءاً من ظاهرة القاعدة كما ذكرها بورك.

والأهم من ذلك أن حكومة الولايات المتحدة هي التي تعتبر كل هؤلاء السياسيين والقادة والوعاظ أعضاء أساسيين في القاعدة.

إذن، ومن وجهة نظرها، من الواضح تماماً أن الولايات المتحدة في سياستها في اليمن والخليج وبالاقتراض من جورج دبليو بوش،  تقوم بإيواء الإرهابيين.

تقوية القاعدة:

بفضل مساعدة الحكومات في شبه الجزيرة العربية المتحالفة مع الغرب، نما تنظيم القاعدة بقوة كبيرة منذ بداية الحرب على الإرهاب, لدرجة أنه اعتباراً من عام 2010, تنظر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ومسؤولون أمريكيون آخرون في مكافحة الإرهاب إلى القاعدة في شبه الجزيرة العربية باعتبارها أخطر فرع نشط للقاعدة.

 

(12)

تعليقات

comments

الأقسام: صحافة وترجمات