العزي يرحب بدعوة قمصيت ابناء اليمن للالتفاف حول انصارالله ومشروعهم الوطني..المهرة تستنجد بصنعاء

المراسل- تقرير:

ارتفعت وبوتيرة عالية اصوات المشايخ والشخصيات البارزة المناهضة لتواجد القوات السعودية في المهرة، بعد سيطرة الرياض على منفذ شحن الحدودي مع سلطنة عمان وتدخلاتها في صلاحية السلطات الجمركية، الأمر الذي يهدد بإغلاق المنفذ بوجه المسافرين والبضائع.

واتهمت إدارة منفذ شحن بالمهرة، قوات السعودية بالتدخل في سير العمل وتهديد الموظفين، بالإضافة إلى مصادرة أوراق المخلصين والمستوردين دون أي اعتبار لإدارة الجمارك والمنفذ.

وأشارت وثيقة رسمية مرفوعة من سالم عقيل باعمر مدير عام الجمارك في منفذ شحن، إلى أن المندوب السعودي تلفظ بألفاظ بذيئة طالت الموظفين في المنفذ، موضحة أن هذه التجاوزات الهدف منها الترهيب وإخضاع إدارة الجمارك تحت سلطة مندوب الرياض بالقوة، وعرقلة العمل وتخفيض ايرادات الجمرك والعوائد الأخرى والتي ترفد خزينة الدولة.

وقالت ادارة جمارك شحن أن القوات السعودية تتدخل في عمل كل الاقسام والاجراءات التي تتبع في ساحة الحرم الجمركي والبضائع والآليات والسيارات وحجز وتوقيف معاملات، كما أكدت إدارة الجمارك قيام المندوب السعودي باحتجاز المركبات والآليات والشيولات التي قد استكملت كافة اجراءاتها القانونية وتحمل بيانات رسمية وتصاريح افراج مكتملة وخاضعة للرقابة الأمنية،  بالأضافة إلى سحب مفاتيح ووثائق وحجز سيارات دفع رباعي بأنواعها ( توسان وصوالين) في البوابات ومنع دخول سيارات شخصية خاصة بالرعاة والبدو في المناطق الصحراوية وضياع وثائق وبيانات جمركية تم أخذها من مالكيها سابقاً وإلى اليوم لم يتم إرجاعها لهم.

وحذر جمرك شحن من أن ممارسات القوات السعودية ستؤدي إلى توقيف العمل وهروب التجار والمستوردين إلى منافذ أخرى.

وأمام هذه التجاوزات والانتهاكات السعودية، اعترف قيادي في المهرة بالدور البطولي والوطني الذي تلعبه جماعة انصار الله لمواجهة تحالف العدوان.

وقال الشيخ عبود هبود قمصيت – نائب رئيس لجنة الاعتصام في المهرة،  إن مشروع انصار الله الهدف منه الدفاع عن اليمن.

وأضاف قمصيت في حديثه لقناة الجزيرة الفضائية أمس الأول الجمعة،

“رغم اننا نختلف مع جماعة انصار الله، لكن اليوم على كل اليمنيين ان يتفقوا وان يكونوا توجه توجه واحد لاخراج الاحتلال السعودي الإماراتي،

وعلى كل يمني ان يتفق مع انصار الله ويتنازلوا ونرد كلنا صف واحد”.

بدوره رد القيادي في جماعة أنصار الله ونائب وزير الخارجية حسين العزي على دعوة القيادي المهري قمصيت قائلا ” نرحب بنداءات المعتصمين في المهرة ونقدر عاليا كل الأصوات الحرة في الاطراف الاخرى والتي بدأت ترتفع وتدعو للإلتفاف حول أنصارالله ومشروعهم الوطني للتحرير الشامل، ولقد ظهر الحق وتجلت الحقائق لكل ذي عينين ويسعدنا أن نقول صدورنا تتسع للجميع ومرحبا بالأحرار من كل ربوع وطنا العزيز والغالي”.

وكان نائب رئيس اعتصام المهرة الشيخ عبود هبود بن قمصيت، قد دعا مطلع مايو المنصرم إلى طرد الاحتلال من المحافظات الجنوبية، مبينا أن الخطر والعبث لن يتوقف حتى طرد الإمارات والسعودية من اليمن.

ولفت الشيخ قمصيت إلى أن ما حدث في سقطرى من قبل الانتقالي ومحاصرة حديبو من الجهة الشرقية والغربية أمرٌ جلل لم يحدث في تاريخ الجزيرة من قبل، مبينا أن تلك الممارسات لم تكن لتحدث إلا بعد دخول الإمارات وأذرعها المسلحة التي عبثت في الجزيرة وبتواطئ من السعودية.

بدوره دعا الشيخ علي سالم الحريزي وكيل محافظة المهرة السابق كافة أبناء اليمن إلى مواجهة الاحتلال السعودي الإماراتي وطردهم من محافظتي المهرة وسقطرى.

واتهم الشيخ الحريزي في تصريح صحفي أمس السبت،  الاحتلال السعودي بتسليم النقاط والمواقع العسكرية لقوات مايسمى المجلس الإنتقالي ليتسنى للإمارات احتلال الجزيرة.

وردا على اقتحام مايسمى الإنتقالي مدينة حديبو بسقطرى، قال الحريزي إن الرياض وأبوظبي هما من يحتلان أرخبيل سقطرى عبر أدواتها التي صنعتهم وتأمرهم، مطالباً كافة أبناء اليمن بالوقوف أمام مشاريع الإحتلال وأدواته.

ولفت وكيل المهرة السابق إلى أن أحداث سقطرى كشفت ما يخفيه تحالف العدوان وأظهرت “الخيط الأبيض من الخيط الأسود وأن ما يفعله  في اليمن هو احتلال.

وأوضح الشيخ علي سالم الحريزي أن أبناء المهرة تحدثوا منذ العام 2017  عما يصنعه الاحتلال السعودي، محملا

حكومة هادي المسؤولية تجاه ما يحدث في سقطرى ، متهما إياها بشرعنة الاحتلال الإماراتي والسعودي في سقطرى والمهرة.

وأضاف الشيخ القبلي البارز في المهرة أن أبناء المحافظة فقدوا الثقة في حكومة هادي، وهي سبب فيما حصل وسيحصل وهي من تتحمل مسئولية الضحايا الذين يسقطون، منوها الى ان  السعودية جاءت إلى سقطرى لتساعد الامارات في السيطرة على الجزيرة ، مؤكداً أن السعودية هي رأس الحربة في مايحصل باليمن.

وجدد الحريزي اتهامه لتحالف العدوان بتدمير اليمن في كل الجوانب الاقتصادية والمعيشية والإنسانية، غير مبال بعلاقات الأخوة والجوار، مبينا أن ارخبيل سقطرى لاتعني أبناء سقطرى والمهرة لوحدهم، بل هي  محافظة يمنية ومسؤولية تحريرها تقع على عاتق أبناء الشعب اليمني وكل أحرار اليمن، متوعدا الرياض وأبو ظبي بدفع الثمن غاليا.

(28)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل السياسي,تقارير المراسل