باليمني الفصيح:”قاتلوني على ديني وقرآني” مش على إيران ولا قاسم سليماني!

د.إبراهيم طلحة

أنا أحب هذا الزامل الرائع زامل “قاتلوني على ديني وقرآني”، من كلمات المبدع أبو هادي الوايلي وأداء المجاهد عيسى الليث، وما حصلتش مثل هذه العبارة عنوان مناسب لمقالي اليوم، ويسمحوا لي باستعارة هذه العبارة للعنوان كتب الله أجرهم. والمهم وأنا أسمع هذا الزامل وأتابع أقوال ترامب وحلفاءه وإقحامنا بأخبارهم على خلفية نبأ استهداف سليماني والمهندس قلت في نفسي: اي والله، قاتلوني على ديني وقرآني.

ما أدري بعض المرتزقة عايشين الدور بقوة ليش؟! يجي لك واحد منهم بعد استشهاد قاسم سليماني ويقول: انتبهوا يا حوثة لا تودفوا بنا وتنتقموا لمقتل قاسم سليماني، اليمن مش ناقصة تهوركم، ويتكلم بصفته عالم السر وأخفى، ويا  سعم هو يحذر من مغبة التهور وإقحام اليمن في مغامرات غير محسوبة مثلما بيقول، وعايش دور المحلل السياسي، بس في الحقيقة هو يشتي يوقع الذي يقوله، بمعنى انه داري أن أبطالنا بيخوضوا حرب مع عدوان ظالم مجرم من قبل خمس سنين لكن هو يشتي يصور المسألة للناس وكأن هؤلاء أذرع إيران في المنطقة، شفتوا انهم بينتقموا لمقتل سليماني؟! ومن هذا الكلام.

أنا أقرأ نفسيات المرتزقة المرضى بطريقة تعجبهم، وهم عليهم يتقبلوا قراءتي لنفسياتهم المريضة غصبًا عن أبايب أبتهم، لأننا شفت أنهم في واقع الأمر بيلمحوا ويتمنوا انه يوقع كذا.. يعني هم يشتوا ردة فعل من اصحابنا ان سليماني هذا قايدنا وإمامنا، وعاننتقم لمقتله، وطبعًا ما فيش عندنا مشكلة مع سليماني أو غيره من قادة إيران وأحرار العالم ما دام كل واحد منهم يشترك معنا في التصدي ومواجهة المستكبرين، إنما في الأول والأخير قضيتنا نابعة من الداخل اليمني ومن هويتنا اليمنية العربية الإسلامية، قضيتنا وطنية قومية مقدسة بامتياز. هي قضية كرامة وما عايأثرش علينا رحيل سليماني أو غيره، لأننا مش مرتزقة وأحذية للعدوان، وفي عندنا قايد علم ما يحتاج نستورد، هذا شي، والشي الثاني، والله ان كل اللي بيحصل في المنطقة مش سببه غير المال العربي، والمراهقين الأعراب، وبعدين ايش المانع ان احنا ندافع عن أرضنا وبلادنا وشعبنا بأي وسيلة وفي الزمان اللي نشتي والمكان اللي نشتي؟! على فكرة، احنا نتحمل اتهاماتكم لنا بأن احنا مجوس واحنا متأكدين أن كل مجوسية الدنيا وحقارة العالم مجتمعة فيكم بس نقول: الزمن كفيل يبين كل واحد على حقيقته، وأما عند الصدق فاحنا درايا وانتوا درايا ان القصة وما فيها انكم بتحاربونا على ديننا وقرآننا، وان الهجوم على كل صاحب توجه إيماني ونهج قرآني، مش على إيران ولا على قاسم سليماني.

(119)

تعليقات

comments

الأقسام: آراء

Tags: ,