مؤسسة “ميدل إيست مونيتور” الدولية: حان الوقت ليسحب العالم اعترافه بـ”هادي” ويعترف بحكومة صنعاء

صحيفة المراسل | ترجمة:

على الرغم من عدم وجود تواجد سياسي مادي ملموس في اليمن وعدم وجود قوات مسلحة رسمية على أرض الواقع، فإن وسائل الإعلام تصر على الجري بنفس التعبير المتعب عن “الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً” للرئيس الهارب، عبد ربه منصور هادي والذي كان يدير البلد من العاصمة السعودية الرياض منذ فراره من اليمن عام 2015.

لقد مر الآن أكثر من شهر على توقيع اتفاق الرياض الذي قوبل بالترحيب من أجل السلام في الجنوب، ليس فقط بين الفصائل المتحاربة في قوات هادي التي تتكون إلى حد كبير من المرتزقة الإسلاميين وميليشيات الإصلاح والسودانيين ضد قوات الحزام الأمني التي تتماشى مع الانفصاليين الجنوبيين والمجلس الانتقالي الجنوبي، ولكن كان من المأمول أيضاً تخفيف التوتر بين رعاة هذين الحزبين: المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على التوالي، كلا الشريكين في التحالف المناهض للحوثيين في الشمال، ولكنهما يقدمان الدعم للأطراف المتعارضة في الجنوب.

لم يعد هناك “وكلاء إيرانيين”:

منذ شهر أيضاً، قلت أن هذه الاتفاقية ستسقط في أهدافها، بسبب حقيقة أن هادي لا يتمتع بأي سلطة ملموسة في اليمن وأن الشرعية السياسية الحقيقية تكمن في حكومة الخلاص الوطني التي تحكم العاصمة صنعاء منذ عام 2014.

تم تشكيل قاعدة قوتها من تحالف بين حركة أنصار الله والجيش اليمني وبقايا حزب المؤتمر الشعبي العام – ولكن وسائل الإعلام نفسها التي تحاول إقناعنا نحن من الحكومة “المعترف بها دولياً”، هم نفس الأشخاص الذين يروجون للرواية المضللة، ومفادها أن حكومة الخلاص الوطني هم مجرد “متمردون حوثيون” أو “وكلاء إيرانيون” يتبعون أوامر طهران.

لقد أجّل هذا الاتفاق أساساً حتمية أن على السعوديين والمجتمع الدولي الأوسع قبول حقيقة أن حكومة الخلاص الوطني (“الحوثيين”) هي الحكومة الشرعية في اليمن.

أنا أستخدم الفعل الماضي هنا لأن الاتفاق باطل ولم يعد موجوداً – تم التوقيع عليه في 5 نوفمبر وشمل مهلة 30 يوماً لتشكيل حكومة جديدة مؤلفة من 24 عضواً موزعة بالتساوي من الشمال والجنوب؟, خلصت إلى الكشف عن اعتراف السعوديين بأنهم فتحوا قنوات اتصال مع الحوثيين.

في الواقع، بعد أيام قليلة من توقيع الاتفاق، أقر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، بأن الحوثيين سيكون لهم دور في اليمن بعد الحرب.

– تم تضيخم علاقة “الحوثيين” بإيران والحقيقة أنهم  يتصرفون بشكل مستقل تماما.

وفي التطورات الأخيرة، أشار وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى أن الحوثيين هم في الواقع كيان شرعي، مبيناً أن “جميع اليمنيين، بمن فيهم الحوثيون لهم دور في مستقبل اليمن”.

يبدو الآن أن إدارة ترامب قد قامت بـ “نظرة مباشرة” على سياستها تجاه اليمن، بعد أن وضعت النزاع في السابق على أنها حرب بالوكالة الإيرانية، فهي تحاول الآن التقليل من تورط إيران.

انتقل برايان هوك، الممثل الخاص للولايات المتحدة لإيران، من الإعلان في سبتمبرأن إيران كانت “تسيطر على الحوثيين وتنشرهم كـ” جبهة إرهابية “، إلى أنه يذكر الآن أن” إيران لا تتحدث بوضوح عن الحوثيين”.

لقد أشرت في سبتمبر كيف تم تضخيم هذه العلاقة الإيرانية وتشويهها من قبل وسائل الإعلام.

لا يحتاج المرء إلا للإشارة إلى مقال 2015 الذي ذكر أن إيران، على سبيل المثال، حذرت في الواقع الحركة الزيدية من السيطرة على صنعاء.

في الواقع، يتصرف الحوثيين، كما هو الحال مع حزب الله اللبناني، بشكل مستقل بالفعل.

من يتحدث عن الجنوب؟

كان اتفاق الرياض دائماً يمثل مشكلة منذ البداية، لأنه على الرغم من أنه كان معقولاً على الورق، إلا أن الواقع على الأرض خاصة في مدينة عدن العاصمة المؤقتة كان شيئاً آخر تماماً.

هناك تقارير مستمرة عن صدامات عنيفة بين مرتزقة هادي والقوات الانفصالية الجنوبية, بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك زيادة مطردة في الاغتيالات في جميع أنحاء المدينة، مع الإشارة إلى مسؤولية المجلس الانتقالي الجنوبي مع شركاء هادي.

– “اتفاق الرياض” جاء لتأجيل حتمية اعتراف السعودية والمجتمع الدولي بشرعية حكومة صنعاء

مما يعوق الجهود التصالحية، يرفض المجلس الانتقالي الجنوبي أيضاً إخلاء القصر الرئاسي في المدينة, وهناك أيضا تقارير تفيد بأن الرئيس السابق لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، علي ناصر محمد، قد حذر المجلس الانتقالي الجنوبي من خطط للاستيلاء على منزله في محافظة عدن الذي احتجزه الانفصاليون في يوليو الماضي.

من المهم أن ندرك أن المجلس الانتقالي الجنوبي لا يتحدث نيابة عن جميع الجنوبيين ولا عن الحركة الجنوبية.

هناك مجلس الخلاص الوطني الجنوبي ومقره في المهرة والذي لا يعارض فقط التدخل السعودي والإماراتي في اليمن، لكنه عارض اتفاقية الرياض منذ بدايتها، مع الإشارة إلى أن “الاتفاقية تمنح الشرعية للميليشيات الإقليمية التابعة للخارج” مع الإشارة إلى المجلس الانتقالي الجنوبي.

أوضحت مديرة منظمة “حقوق الإنسان” في اليمن، كيم شريف، لـ (ميدل إيست مونيتور) أن مجلس الخلاص الوطني الجنوبي يتكون من “الانفصاليين الأصليين” وأن المجلس الانتقالي الجنوبي يعتبر على نطاق واسع “كيان خائن” من قبل معظم الجنوبيين، حيث إنهم حزب تشكله دولة الإمارات العربية المتحدة الذين يستخدمون ويستغلون ذاكرة دولة اليمن الجنوبي.

 

عدم شرعية هادي مقابل شرعية حكومة صنعاء:

 

توافق شريف على أن حكومة هادي تفتقر إلى الشرعية، لأنه بعد الانتخابات التي ترشح فيها كمرشح وحيد، تم تعيينه رئيساً لفترة انتقالية مدتها سنتان كجزء من مبادرة الخليج مرة أخرى في فبراير 2012 والتي قبلها كثيرون على مضض تجنبا لمزيد من سفك الدماء وبموجب هذه المبادرة، ستجرى الانتخابات خلال الفترة الانتقالية.

ومع ذلك، فإن هذا لم يتحقق، ووفقاً لشريف، بدأت عمليات الاغتيال والهجمات الإرهابية في ظل حكومة هادي تتزايد “بتمويل من السعوديين”، وبالاعتماد على ميليشيا حزب الإصلاح التي تربطها علاقات وثيقة بالجنرال محسن الأحمر نائب الرئيس, الذي تم توثيق صلاته بتنظيم القاعدة.

استقال هادي سابقاً من الرئاسة في عام 2015, لكنه ظل يشغل هذا المنصب منذ ذلك الحين مما منحه “شرعية صفرية”.

تستمر شريف بالقول”لا يوجد شيء اسمه” حكومة معترف بها دولياً ” بموجب القانون الدولي، هذا سوء استخدام لشروط اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، وهي تعد غير مقبولة على الإطلاق لسيادة دولة اليمن”.

– حكومة صنعاء هي الحكومة الشرعية في اليمن لأنها حافظت على المؤسسات وجمعت القبائل والأحزاب السياسية وقاتلت ضد العدوان الأجنبي

وفي الوقت نفسه، فيما يتعلق بشرعية حكومة الخلاص الوطني التي تتخذ من صنعاء مقراً لها، وصفت شريف عملية الاستيلاء في 2014 في سياق فشل هادي في إجراء الانتخابات وفقاً لتفويضه, بالإضافة إلى ذلك، وبموجب القانون الدولي، فإن أي شخص يسيطر على عاصمة أي بلد يعتبر حكومة “فعلية”, حتى يتم التصديق على ذلك, يتعين على الحكومة أن تصبح “قانونية”.

تقول شريف أن مثل هذه الحكومة يجب أن تتبع أولاً “عملية التشريع الداخلي” وهو ما قامت به حكومة صنعاء من خلال الحفاظ على المؤسسات الوطنية، وإنشاء المجلس الأعلى الذي يشمل جميع الأحزاب السياسية بما في ذلك الانفصاليون الجنوبيون ويعمل ضمن الدستور الحالي.

علاوة على ذلك، فإن القوات المسلحة اليمنية هي الخاضعة لحكومة الخلاص الوطني، بالإضافة إلى “اللجان الشعبية” (المقاتلون الحوثيون)، الذين يدافعون عن البلد ضد العدوان الأجنبي من قبل التحالف الذي تقوده السعودية.

هذه النقاط وحقيقة أن حكومة الخلاص الوطني دخلت في “اتفاقية الشرف القبلية 2015” مع جميع القبائل، بالنظر إلى أن الحكم القبلي لا يزال يلعب دورا حيويا في السياسة اليمنية، يضمن أن حكومة الخلاص الوطني مقرها صنعاء هي الحكومة الشرعية في اليمن.

على الرغم من كونها جنوبية، إلا أن “كيم شريف” نفسها تدعم حكومة الخلاص الوطني وأنصار الله، حيث أن لها هدفاً مشتركاً في تحرير اليمن من العدوان والاحتلال الأجنبي, والهدف النهائي هو “توحيد جميع الفصائل في الجنوب بهدف تحرير اليمن من كل احتلال أجنبي” وهي واثقة من أن هذه الحركة ستنجح “بالشراكة مع إخواننا وأخواتنا في الشمال”.

اعتراف دولي:

حكومة الخلاص الوطني (صنعاء) ليست فقط الحكومة الشرعية في اليمن, أثبتت القوات المسلحة اليمنية وتحالفها مع أنصار الله أنها في الواقع أقوى كيان في البلد مع ترسانة متطورة باستمرار، وقد أعلنوا مؤخراً عن نظام دفاع جوي محسن قادر على “تحييد” طائرات التحالف بنسبة 90 % في العام المقبل، وهو أمر مهم كما قال الخبير العسكري اليمني العميد عزيز راشد، أن التحالف يعتمد على الطائرات بنسبة  85 % من عملياته.

لقد أسقطوا عدة طائرات بدون طيار في الأسبوعين الماضيين، بالإضافة إلى طائرة هليكوبتر من طراز أباتشي تابعة للسعوديين.

اليوم فقط، وقت كتابة هذا التقرير، أسقطت القوات المسلحة اليمنية طائرة تجسس سعودية فوق منطقة جازان.

تتلاشى الاتفاقية (اتفاق الرياض) تدريجياً وسيتم البدء بمقاضاة السعودية وحلفاؤها من اجل السلام ودفع ثمن الأضرار التي سببوها، إدراكاً منها أن الحكومة الحوثية هي السلطة والسلطة الشرعية في البلد، لقد حان الوقت, والمجتمع الدولي يبدأ في إدراك هذا أيضاً على حساب الحكومة العميلة التي تتخذ من الرياض مقراً لها والتي يرأسها هادي، والذي تم احتجازه فعلياً في الأسر هناك ولا يتحدث عن الشعب اليمني ولا يسيطر على القوات المسلحة.

يمكن تحقيق السلام والاستقرار ووضع حد للأزمة الإنسانية التي من صنع الإنسان بمساعدة هذا المجتمع الدولي، الذي كان في وهم لفترة طويلة جدا.

(322)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,اهم الاخبار,صحيفة المراسل,عاجل

Tags: ,,,,,,,,