قيادات الخارج: دعوات متواصلة للتقارب مع أنصار الله

صحيفة المراسل|خاص:

دعا قيادي بارز في الجناح الموالي لعبدربه منصور هادي بحزب المؤتمر الشعبي العام أبناء تهامة إلى التعايش مع أنصار الله محذرا من القبول بما وصفه بالاحتلال الإماراتي وأذنابه، في تواصل لدعوات مشابهة من قبل القيادات التي والت التحالف واصطدمت بسياساته مؤخراً.

وقال رئيس فرع المؤتمر بمحافظة الحديدة والمقيم في القاهرة عصام شريم إنه سبق وأيد التحالف الذي يشن الحرب على اليمن لكنه تأكد أنه هذه الحرب لا خير فيها لليمن.

وكتب شريم تغريدة رصدتها “صحيفة المراسل” في صفحته بموقع تويتر “اختلف مع انصار الله كثيرا بل وأيدنا يوما ما تحالف ضدهم لإعادة شرعية الدولة لكن اقولها لله ثم للتاريخ وانصح من تبقى متوهم ان في هذه الحرب خير لليمن بالذات المغرر بهم من أبناء تهامة اقول تعايشوا مع انصار الله او حتى عارضوهم وناضلوا لإسقاط سلطتهم بطرق مشروعة لكن اياكم والاحتلال الاماراتي وأذنابه”.

وشهدت الآونة الأخيرة دعوات متعددة من قبل القيادات اليمنية، التي سبق وأيدت التحالف، إلى التصالح حول أنصار الله وبعضها إلى الالتفاف حولهم، حيث وفي هذا السياق دعا القيادي الجنوبي وعضو مجلس الشورى عضو مؤتمر الحوار الوطني علي حسين البجيري إلى الالتفاف حول أنصار الله في موقف مفاجئ ومن نتائج الانقسام الذي تسبب به الدور الإماراتي في إطار التحالف السعودي.

وقال البجيري في تغريدة رصدتها “صحيفة المراسل” في صفحته بموقع تويتر إنه “اتضح الآن الأعداء الحقيقيين للشعب اليمني، وأمام هؤلاء الأعداء، على اليمنيين أن يلتفوا حول الحوثي فهو من سيؤدب قليلي الأدب (السعودية والإمارات)” وأضاف “رغم خلافنا مع الحوثي إلا أنه أصبح الحامي للوطن وللوحدة بعد أن بانت نوايا الأشرار”.

كما أكد البجيري في تغريدة أخرى أنه “لابد من حوار يمني يمني لا يستثني احد الإصلاح المؤتمر الحوثي الحراك الجنوبي الاشتراكي وكل المكونات اليمنية في الشمال والجنوب نترك الحزبية جانبا حتى نخرج اليمن وننتزعها من أيادي شياطين الرياض وابوظبي ما لم اليمن سيتشرذم لا الشمال سيبقى شمالا ولا الجنوب سيبقى جنوبا، الأعداء وضحت نواياهم”.

وكانت “صحيفة المراسل” قد علمت من مصادر بأنصار الله أن هناك تواصل مع عدد كبير من القيادات اليمنية الموالية للتحالف السعودي في الخارج ممن أبدوا رغبتهم بالعودة إلى صنعاء بعد تغير المشهد السياسي لصالح الأنصار بسبب المحادثات القائمة مع السعودية والتي أثرت بشكل كبير على توجهات العدد من القيادات المنتمية لحزب المؤتمر وحزب الإصلاح وكذلك قيادات جنوبية.

وقالت المصادر إن تلك القيادات تواصلت عبر عدد من القنوات المتاحة مثل القيادات المؤتمرية والإصلاحية المتواجدة في صنعاء والتي اتخذت قرارها بمناوئة الحرب على اليمن منذ بدايتها، مشيرة إلى أن تلك القيادات طلبت الوساطة لدى أنصار الله والمجلس الأعلى للتنسيق لهم من أجل العودة إلى صنعاء.

وتحفظت المصادر على أسماء الشخصيات التي طلبت العودة لأسباب أمنية ولمنع تعرضهم للملاحقة من قبل دول التحالف السعودي، وفي الوقت ذاته أكدت المصادر أن الاتصالات والتنسيق من أجل عودة الذين أعلنوا رغبتهم بالعودة وصلت إلى مرحلة متقدمة، وأن أنصار الله أكدوا لهم أنهم يرحبون بعودتهم ويضمنون سلامتهم وممارسة نشاطهم السياسي بعد إعلان موقفهم من الحرب على اليمن ووقف تأييدهم للتحالف السعودي.

(136)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل السياسي,اهم الاخبار,عاجل

Tags: ,,,