حكومة هادي تغرق الريال في دوامة التضخم بدفعة جديدة من العملة وصلت عدن

صحيفة المراسل| خاص:

وجهت حكومة هادي،يوم السبت، ضربة جديد للعملة اليمنية، بإعلانها إدخال دفعة جديدة من الأموال النقدية المطبوعة إلى البنك المركزي في عدن في استكمال لسلسلة الطباعة دون غطاء من النقد الأجنبي والتي أدت لانخفاض هائل لسعر العملة مقابل الدولار والعملات الصعبة الأخرى.

وأعلن المركز الإعلامي للبنك المركزي في عدن وصول  شُحنة من الأوراق النقدية المطبوعة في الخارج، والتي سبق وأن وصلت لميناء الحاويات في عدن.

وأشار المركز إلى أن الشحنة الواصلة للبنك هي من فئتي (1000) و (500) ريال، دون أن يفصح عن حجم تلك الأموال، لكن مصادر مطلعة في عدن كشفت لـ”صحيفة المراسل” أن الدفعة الجديدة بلغت 65 مليار ريال.

وقبل الإعلان الرسمي عن وصول الشحنة قال الناشط في الحراك الجنوبي صلاح السقلدي في تغريدة رصدتها “صحيفة المراسل” في صفحته بموقع تويتر إن “الريال اليمني مع جولة جديدة من الانهيار.. حاويات ترسو في ميناء عدن منذ أيام  محمّلة بمليارات الريالات اليمنية طبعة جديدة”.

وبوصول الدفعة الجديدة تكون حكومة هادي قد طبعت ما مجموعه يزيد عن 2 تريليون ريال خلال العامين الماضيين وهو ما يساوي حجم ما تمت طباعته في اليمن منذ إعلان الوحدة عام 90م، علاوة على أن الأموال الجديدة، التي حظرت حكومة صنعاء تداولها، تمت طباعتها دون غطاء من النقد الأجنبي وهو ما تسبب بالتضخم الهائل وارتفاع الأسعار بالإضافة إلى انخفاض قيمة العملة مقابل الدولار بنسبة أكبر من 200%.

وكان الريال اليمني قد شهد استقراراً نسبياً خلال الفترة الماضية، وجاء إعلان حكومة هادي عن وصول دفعة جديدة من الأموال المطبوعة ليثير الشكوك حول الهدف من هذه الخطوة خصوصاً أنه لم يتم السماح لهذه الحكومة بالعودة إلى عدن بموجب اتفاق الرياض فيما تم السماح بدخول الأموال والتي يمكن أن تمثل ضربة جديدة للريال تنهي الاستقرار الذي شهده مؤخراً.

(69)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العام,اهم الاخبار,عاجل

Tags: ,,,,