خاص: مصدر بلجنة الأسرى يكذّب ناطق التحالف ويؤكد أن الافراج عن الاسير السعودي تم بدون مقابل ولأسباب إنسانية

خاص| المراسل نت:

نفى مصدر في لجنة الأسرى التابعة لحكومة صنعاء مزاعم الناطق باسم التحالف تركي المالكي بأنه تم إطلاق الأسير السعودي المريض موسى عواجي مقابل إطلاق 7 أسرى من الحوثيين، مؤكداً أن إطلاقه جاء بمبادرة إنسانية بحتة بعدما رفضت السعودية مبادلته بأسرى لديها.

وأوضح المصدر في تصريح خاص لـ المراسل نت أن لجنة الأسرى وجهت خلال الأسبوعين الماضيين نداءات علنية وكشفت للرأي العام أنها طلبت من الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي إبلاغ الجانب السعودي بحالة الأسير عواجي لإتمام صفقة تبادل عاجلة تقديراً لوضعه الصحي ونظراً لعدم توفر إمكانيات طبية في صنعاء لرعايته بالشكل الكافي غير أن السعودية رفضت ذلك.

وأضاف المصدر أنه وخلال لقاء زعيم أنصار الله الحوثيين عبدالملك الحوثي مع المبعوث الأممي مارتن غريفيث تم إبلاغ الأخير بأنه سيتم إطلاق الأسير السعودي بمبادرة إنسانية بدون شروط نظراً لحالته الصحية ورفض بلاده للطلبات المتكررة بمبادلته وهو ما تم اليوم حيث نقلت طائرة الصليب الأحمر الأسير السعودي من مطار صنعاء وقوبلت هذه المبادرة بإشادة المبعوث في تصريح له اليوم.

لكن الناطق باسم التحالف تركي المالكي وبحسب وكالة الأنباء السعودية زعم أنه ” نتيجة للجهود المشتركة لقيادة قوات التحالف والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن السيد مارتن غريفث، التي تمخض عنها إطلاق سراح الأسير السعودي لظروفه الصحية الصعبة، ولعدم تلقيه الرعاية الصحية اللازمة لدى المليشيا الحوثية، فقد وافقت قيادة القوات المشتركة للتحالف في مقابل إطلاق الأسير السعودي على إطلاق سبعة محتجزين من العناصر الحوثية” بحسب وصفه، وهو ما نفاه المصدر بلجنة الأسرى في حديثه لـ المراسل نت بعدما طلب منه التعليق على تصريحات ناطق التحالف.

تصريح المالكي مساء اليوم يتناقض مع ما ورد على لسانه في المؤتمر الصحفي الذي رصده المراسل نت الأسبوع الماضي عندما قال في إجابته على سؤال حول طلب الحوثيين مبادلة  أسير سعودي إن طلب الحوثيين ” تجرد من الانسانية ” كما شكك بإصابة الأسير السعودي بالمرض رغم إطلاع منظمة الصليب الأحمر الدولي على حالته.

وأستعاد الأسير السعودي موسى عواجي حريته أخيراً ليتمكن من الحصول على رعاية صحية مناسبة لتخفيف معاناته من مرض فيروس الكبد بعدما أعلن زعيم أنصار الله الحوثيين عبدالملك الحوثي،أمس الاثنين، مبادرة من طرف واحد لإطلاق سراحه بعدما رفضت بلاده السعودية مبادلته بصفقة عاجلة تقديراً لحالة أسيرها الصحية.

وبحسب الناطق باسم الجماعة محمد عبدالسلام التقى زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي المبعوث الأممي مارتن غريفيث لمناقشة تنفيذ اتفاق السويد، وخلال اللقاء أبلغ الحوثي المبعوث الأممي ” أننا على استعداد لتسليم الأسير السعودي المريض الذي تجاهل النظام السعودي وضعه الصحي الحرج وكشف عن اللا إنسانية لديه حتى تجاه جنوده” بحسب قوله.

وقبل نحو أسبوعين أبلغت جماعة أنصار الله الأمم المتحدة رغبتها في إجراء صفقة تبادل عاجلة مع الجانب السعودي تقديراً لحالة الأسير السعودي الصحية الذي يحتاج لرعاية وعلاج لا يتوفران في صنعاء غير أن الجانب السعودي رفض.

(158)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العام,اهم الاخبار,عاجل

Tags: ,,,,,,,,,,