الصمّاد ولبوزة يعززان التهدئة بزيارة منازل قتلى حادثة النقطة الأمنية والمؤتمر يفقد السيطرة على أبرز ناشطيه

صنعاء| المراسل نت:

اصطحب رئيس المجلس السياسي الأعلى بصنعاء صالح الصماد، يوم الأربعاء، نائبه وممثل المؤتمر بالمجلس قاسم لبوزة ورئيس اللجنة الثورية التابعة للحوثيين محمد علي الحوثي، في جولة لأداء العزاء شملت منازل قتلى حادثة الهجوم النقطة الأمنية الثلاثة المحسوبين على الحوثيين من آل المرتضى وآل أبوطالب وآل البداي ومنزل القيادي المؤتمر “خالد الرضي” الذي قتل بالحادثة ذاتها.

الصماد ونائبه أكدوا لذوي القتلى من الطرفين ” أن الدولة متكفلة بجبر ضرر الجميع” مؤكدين ” أن العدو المتربص بالشعب اليمني وصل إلى منتهاه في المؤامرات والعبث الذي صار مكشوفا للعالم باستهداف المدنيين والأعيان المدنية في كل مكان وفي المجازر التي ترتكب” بحسب ما ورد في وكالة الانباء اليمنية.

هذه الخطوة تأتي عقب 24 ساعة من توقيع اتفاق بين الحوثيين والمؤتمر لإزالة التوتر بين الطرفين، وهو اتفاق أعقب اجتماع كان الصمّاد صاحب الدور الأبرز في التوصل إليه، والذي أراد تحصين الاتفاق وتعزيزه بأداء واجب العزاء بشكل مشترك لذوي القتلى من الطرفين.

وبعد مضي يوم على الاتفاق يبدو الطرفان ملتزمان على المستوى الرسمي بالتهدئة، إلا أن المؤتمر يعاني مشكلة وجود تيار مكون من صحفيين وناشطين بالحزب، أصبح لديهم تأثير كبير وقدرة على التنصل من التزامات قيادات الحزب، وسط تنامي علاقة ذلك التيار بقيادات المؤتمر الموالية للسعودية، حيث باشروا بالهجوم على الاتفاق والاستخفاف به منذ الدقائق الأولى لإعلانه وبعد ذلك استمروا في الهجوم على الحوثيين بنفس الوتيرة السابقة لتوقيع الاتفاق.

 

(945)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل السياسي,اهم الاخبار,عاجل

Tags: ,,,,