أردوغان متحدياً دول المقاطعة: تركيا لن نغلق قاعدتها العسكرية في قطر أبداً

متابعات خاصة| المراسل نت:

خرج الرئيس التركي بموقف هو الأقوى منذ بدء الأزمة الخليجية وقال إن بلاده لن تغلق قاعدتها العسكرية في قطر وأن المطالب التي قدمت للحكومة القطرية غير مقبولة لأنها تلغي سيادتها وتجعلها دولة تابعة.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها قناة فرانس 24 مساء الأربعاء مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أجاب على سؤال عمّا إذا كانت بلاده ستغلق قاعدتها في قطر بالقول “إذا لم يأت طلب من الدوحة بهذا الخصوص فإننا لا ولن نقوم بهذا الأمر أبداً”.

ووصف أردوغان مطالب الدول المقاطعة بأنها غير مقبولة وأنها تنزع السيادة عن قطر التي قال أنها دولة مستقلة ذات سيادة.

وأشار إلى أن بعض بنود المطالب تشير إلى أن دول المقاطعة لا تعترف بأن قطر دولة، مضيفاً أن ذلك لا يمكن قبوله.

 

وعلّق أردوغان على طلب دول المقاطعة من قطر إغلاق القاعدة التركية متسائلاً “لما لم يتقدموا بطلب مماثل بشأن القوات المركزية الأمريكية، فهناك قاعدة أمريكية وأخرى فرنسية، لم لا يطلبون من هؤلاء ما يطلبونه من تركيا؟”.

كما أكد أردوغان التزام بلاده باتفاقية الدفاع الموقعة مع قطر وتقف وراءها حتى النهاية.

كما أكد على أنه لا يمكن القبول بفرض عقوبات على استيراد قطر للأغذية والأدوية والملابس، وأنه من غير الممكن أبدا اعتبار قطر بمثابة دولة “إرهابية”.

 

دول المقاطعة تستنفد أوراقها وترفض الرد القطري

وأعلنت السعودية والإمارات ومصر والبحرين، يوم الأربعاء، رفض الرد القطري على مطالبهم واصفة إياه بـ”السلبي” مؤكدة على أنه لا يمكن التسامح مع دورها “التخريبي” لكنها بدت وكأنها قد استنفدت كل خياراتها ووقفت عاجزة عن إعلان أي قرار جديد تجاه قطر.

جاء ذلك في بيان اطلع عليه المراسل نت، عقب اجتماع وزراء خارجية الدول الأربع في القاهرة، لم يحمل جديداً سوى التعبير عن خيبة الأمل بالرد القطري.

وعقد وزراء خارجية الدول الأربع مؤتمراً صحفياً بدأ بقراءة وزير خارجية مصر لبيان الدول الأربع، الذي وصف الرد القطري بالسلبي مؤكداً أن الدول الأربع  لن تتسامح “مع الدور التخريبي لدولة قطر”.

وتضمن البيان توجيه الشكر لأمير الكويت الذي توسط في الأزمة. وقال البيان “نأسف لرد قطر ومماطلتها في إيجاد حل” مضيفاً ان “الرد قطر يعكس عدم استيعابها خطورة الموقف”.

ولفت البيان إلى أن “الوزراء اتفقوا على متابعة الموقف وعقد الاجتماع المقبل في المنامة”.

من جانبه وصف وزير الخارجية المصري سامح شكري في المؤتمر الصحفي ” الرد القطري على المطالب سلبي ويفتقر إلى أي مضمون ولا يضع الأساس لتراجع قطر عن سياساتها”.

أما وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان فقال “علينا إخلاء المنطقة من كل ما يؤدي إلى الفوضى وضياع الفرص”.

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال إن الإجراءات التي اتخذت ضد قطر ستستمر وأن الدول الأربع تتشاور بشأن الإجراءات المستقبلية التي ستتخذ بالوقت المناسب.

وتأكيداً لحيرة الدول الأربع تجاه موقف قطر قال الجبير أن البيان الصادر عن الاجتماع لا يمثّل “الرد الرسمي على الرد القطري”.

 

(401)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العالمي,اهم الاخبار,عاجل

Tags: ,,,,,,,,,,,