ترجمة|حرب اليمن المخزية: نفوذ طهران على الحوثيين ليس كما تزعم السعودية

ترجمة: جواهر الوادعي: المراسل نت:

تقول ماتياس فون هاين من موقع دويتشيه فيله أن الصراع القبلي في اليمن اتسع قبل عامين إلى حرب واسعة النطاق بعد تدخل المملكة العربية السعودية. واليوم يعاني ثلثا السكان من الجوع. ولم يعد بوسع العالم أن يدير وجهه عن ذلك.

موقع “دويتشيه فيله” الألماني:

يقوم أغنى بلد في العالم العربي بقصف أفقر بلد ويعيده إلى العصر الحجري – وهو وضع مستمر منذ عامين. الدول الغربية على استعداد للمساعدة في ذلك. حيث تساعد الولايات المتحدة فى اعادة تزويد طائرات التحالف الذى تقوده السعودية المقاتلة بالوقود في الجو. لكنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى أهدافهم في اليمن. وتقوم بريطانيا والولايات المتحدة ببيع اسلحة  بما فيها القنابل العنقودية المحظورة دوليا. ومنذ بداية الهجمات سلموا مايقارب قيمته نحو خمسة مليارات دولار (47 مليار يورو) من الاسلحة الى السعوديين.

 

زيادة المساعدات الأمريكية إلى السعودية:

 

في الحقيقة أن القنابل لا تثير قلق الشركاء العسكريين كثيرا فيما يتعلق بأرواح المدنيين. فعلى العكس تماما: أعلنت الولايات المتحدة الآن عن خطط لتعزيز تعاونها مع السعودية في الصراع اليمني. والهدف المفترض هو قمع نفوذ إيران في اليمن. لكن نفوذ طهران على الحوثيين ليس بنفس القدر الذي ترينا اياه الدعاية السعودية. لا يمكن مقارنة الحوثيين في اليمن مع حزب الله في لبنان، انهم ليسوا هناك لتنفيذ مناقصة لطهران. وإذا كان ذلك صحيحا، لكان عليهم أن يحترموا تحذير طهران بالبقاء خارج العاصمة صنعاء، بدلا من الدخول إلى المدينة والاستيلاء عليها.

 

التصعيد لن يجلب السلام:

لن يؤدي التصعيد العسكري الحالي إلى إحداث أي تحول في الحرب ناهيك عن تحقيق السلام. وقد أظهرت تجربة العامين الماضيين،  باستثناء صناعة الأسلحة، إن المجموعات الوحيدة التي تستفيد من الفوضى في البلاد هي القاعدة وما يسمى بـ تنظيم “الدولة الإسلامية”. ومرة أخرى يبدو أن السياسة الغربية تولد الإرهابيين بدلا من القضاء عليهم.

(الترجمة خاصة بموقع المراسل نت ويرجى التنويه لذلك في حال الاقتباس أو إعادة النشر وكذلك المصدر)

إن ما يحتاج إليه البلد هو مؤتمر للمصالحة الوطنية – بدون شروط مسبقة- ولا تدخل خارجي. وما تحتاجه المنطقة هو بنية أمنية تلبي احتياجات كل من السعودية وإيران. وهذا قد يفسح المجال لتخفيف حدة خوف السياسيين السعوديين – المقارب لحد الهوس- فيما يتعلق بالنفوذ الإيراني المتنامي المفترض في المنطقة.

(326)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,اهم الاخبار,صحافة وترجمات

Tags: ,,,,,