مصادر تكشف لـ المراسل نت: لهذه الأسباب أحرق أتباع الإمارات مطاحن البحر الأحمر شرقي الحديدة

خاص| المراسل نت:

قالت الأمم المتحدة اليوم السبت إنها لم تتمكن من معرفة أسباب الحريق الذي نشب في مطاحن البحر الأحمر الواقعة تحت سيطرة أتباع الإمارات شرقي مدينة الحديدة، في وقت تفيد مصادر أن المطاحن تعرضت لحريق متعمد للتغطية على عمليات نهب للقمح استباقاً لمجيء فريق دول كانت مهمته التحقق من جهوزية المطاحن لاستقبال الناقلات لشحن القمح لمستحقيه.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن في بيان حصل عليه المراسل نت إن هناك تقارير تفيد بأن “حريقا في مطاحن “البحر الأحمر” على مشارف مدينة الحديدة في اليمن، دمر صومعتين. وفيما لم يتم التأكد من الملابسات”.

وأوضح البيان أن برنامج الغذاء العالمي لم يتمكن من الوصول إلى المطاحن منذ سبتمبر، وهو تاريخ سيطرة أتباع الإمارات عليها، بسبب القتال.

وفيما سارعت حكومة هادي ووسائل إعلام التحالف لاتهام مقاتلي جماعة أنصار الله الحوثيين بقصف المطاحن، كشفت مصادر في الحديدة لـ المراسل نت أن ما حدث هناك هو أن أتباع الإمارات قاموا خلال الأشهر الماضية بالاستيلاء على أطنان كثيرة من القمح المتواجد في المطاحن وقاموا ببيعه في السوق السوداء.

وأضافت المصادر أنه حدث مؤخراً اتفاق برعاية الأمم المتحدة بإنزال فريق دولي للتحقق من جاهزية مطاحن البحر الأحمر لاستقبال الشاحنات لنقل القمح لمستحقي المساعدات، ومع اقتراب موعد وصول الفريق قام أتباع الإمارات بإحراق عدد من الصوامع لإخفاء عملية الاستيلاء على أطنان من القمح وبيعها في السوق السوداء.

وتتوافق رواية مصادر المراسل نت مع الاستنتاج الأولي للأمم المتحدة بتعرض المطاحن لحريق في عدد من الصوامع.

 

(191)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العام,اهم الاخبار,عاجل

Tags: ,,,