محمد بن سلمان يشيد بالرئيس التركي وقطر والحكومات الغربية تحاصره على خلفية مقتل خاشقجي

السعودية| المراسل نت:

تحوّل المؤتمر الاستثماري الذي أطلق عليه “دافوس الصحراء”  وتستضيفه السعودية إلى مناسبة لتوزيع الهبات السعودية وليس لجذب الاستثمارات بعدما قاطعته عشرات الشركات العالمية والوكالات الدولية ووزراء الاقتصاد ورؤساء البنوك حول العالم على خلفية مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

خلال المؤتمر الذي بدت قاعته الضخمة خالية من المشاركين، ألقى محمد بن سلمان ولي عهد السعودية كلمة،رصدها المراسل نت، في ثاني أيام المؤتمر بعدما ألغى كلمته في يومه الأول، دافع خلالها عن نفسه من التورط في قتل خاشقجي، مشيداً بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان وباقتصاد قطر وهو ما عزز من الأطروحات التي تحدث عن صفقة لتسوية القضية خصوصاً أن الرئيس التركي غير كلمته أمس الثلاثاء بعدما كان قد وعد أن يكشف نتائج التحقيقات بشأن هوية المتورطين بقتل خاشقجي.

ابن سلمان قال إن “حادث خاشقجي بشع غير مبرر ونتخذ كافه الاجراءات للتحقيق وتقديم المذنبين للمحاكمة” مضيفاً أن “التعاون مع تركيا مميز والكثير يحاول استغلال الظرف المؤلم لإحداث شرخ بيننا وبين تركيا ولن يستطيعوا ذلك طالما موجود ملك اسمه سلمان بن عبدالعزيز وولي عهد اسمه محمد بن سلمان ورئيس في تركيا اسمه اردوغان” .

وأكد بن سلمان أن “العدالة في الاخير سوف تظهر” .

بعد ذلك تحدث ولي العهد السعودي عن رؤيته الاقتصادية وقال إن “السعودية ستكون مختلفة تمام خلال خمس سنوات”.

وكان لافتاً في خطاب بن سلمان إشارته الإيجابية لاقتصاد قطر عندما قال إن “السعودية ستكون مختلفة والبحرين والكويت وحتى قطر التي نختلف معها لديها اقتصاد قوي”.

وكان ولي العهد السعودي أشار خلال كلمته إلى أنه تحدث إلى الرئيس التركي عبر الهاتف صباح اليوم الأربعاء، فيما قالت الرئاسة التركية ان الاتصال جاء بطلب سعودي.

لكن محاولات ابن سلمان للحد من ردود الأفعال الدولية بشأن مقتل خاشقجي لم تنجح حتى اليوم، حيث صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الجريمة “أسوأ عملية تستر في التاريخ” مشيراً إلى أنه سيكون مستاء إذا علم بتورط الملك سلمان أو ولي عهده في الجريمة.

كما نقلت وكالة رويترز عن مذكرة داخلية بوزارة الخارجية الأمريكية أن الوزير مايك بومبيو قال إن واشنطن لن تهدأ إلا بعد معرفة حقيقة ما حدث لخاشقجي.

من جانبها قالت الحكومة البريطانية، في بيان حصل عليه المراسل نت، إن رئيس الوزراء تيريزا ماي “أبلغت الملك سلمان بأن الرواية السعودية بشأن خاشقجي تفتقد للمصداقية” مضيفة أن ” ماي حثت الملك سلمان على التعاون مع التحقيقات التركية بشأن قضية خاشقجي والتزام الشفافية في التحقيق”.

وفي باريس أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون اتصل بالملك السعودي وعبر عن غضبه الشديد إزاء مقتل خاشقجي ودعا لكشف ملابسات مقتله بالكامل”.

وأكد ماكرون أن ” فرنسا لن تتردد في فرض عقوبات دولية على المسؤولين عن مقتل خاشقجي”.

في السياق أعلنت الخارجية التشيكية سحب أحد دبلوماسييها من الرياض واستدعت السفير السعودي للاحتجاج على مقتل خاشقجي.

(253)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العالمي,اهم الاخبار,عاجل

Tags: ,,,,,,,,,,,,,,