السعودية في مهب الريح: حملة مقاطعة عالمية تقضي على آمال انقاذ اقتصاد المملكة

تقارير| المراسل نت:

على الرغم من عدم ظهور نتائج التحقيقات الرسمية بقضية اختفاء الصحافي جمال حاشقجي، إلا أن تداعيات القضية اتسعت كثيراً وسط مؤشرات على أن هذه القضية “ستدق مسماراً في نعش القيادة السعودية الحالية” سياسياً واقتصادياً خصوصاً في ظل تسريبات صحفية أمريكية تفيد بأن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أبلغ الملك سلمان وولي عهده بأن هذه القضية قد تؤثر على مستقبلهما في الحكم.

وبغض النظر عن مآل التحقيق وما إذا كانت نتيجته ستدين ولي العهد محمد بن سلمان الحاكم الفعلي للمملكة أو تنتهي بتسوية كما يتردد في وسائل الإعلام، إلا أن قضية اختفاء أو قتل الصحافي خاشقجي وتداعياتها غير المتوقعة، جاءت في وقت لم تكن فيه السعودية بحاجة للغرق في ملف جديد تزامناً مع غرقها العسكري والسياسي والإنساني في اليمن ومعاناتها الاقتصادية وعدم استقرار نظام الحكم الجديد الذي غير آلية الوصول إلى العرش.

قبيل اختفاء خاشقجي، كان ابن سلمان يعد لمؤتمر استثمار دولي (مؤتمر مستقبل الاستثمار) هو الأكبر من نوعه كانت المملكة تعتزم تنظيمه، لتشجيع المستثمرين الأجانب على العودة للاستثمار في المملكة، خصوصاً أن الأخيرة، وفقاً لتقرير رصده المراسل نت أعدته صحيفة “فوربس الأمريكية” خسرت خلال السنوات الثلاث الماضية أكثر من 90% من الاستثمارات الخارجية.

تعرض هذا المؤتمر منذ اختفاء خاشقجي في الثاني من الشهر الجاري لضربات قاتلة قبل أن يحين موعده إثر حملة مقاطعة من قبل وزراء المال ورجال الأعمال والشركات الكبرى العالمية وكذلك الوكالات والصحف العالمية التي كانت وقعت عقود شراكة لتنظيم المؤتمر الاستثماري، حملة لم تتوقف حتى اليوم الخميس الذي شهد أخطر ضربة كانت الرياض تراهن على عدم حدوثها لإنقاذ المؤتمر، تمثلت بإعلان وزير الخارجي الخزانة الأمريكي أنه بالتشاور مع الرئيس ترامب ووزير الخارجية تقرر عدم مشاركته في هذا المؤتمر.

القرار الأمريكي تزامن أيضاً مع تسريب رصده المراسل نت ونشرته قناة CNN الأمريكية أن وزير الخارجية الأمريكي خلال زيارته أمس الأول للرياض أبلغ محمد بن سلمان أن مستقبله كـ”ملك قادم” في خطر.

 

“دافوس الصحراء” أمل سعودي ولد ميتاً

مع ظهور قرائن جديدة، بينها ما يدين ماهر عبدالعزيز مطرب، أحد أقرب الشخصيات من ولي العهد والذي رافق الأخير في معظم جولاته الأخيرة، بإدارة عملية قتل الصحافي خاشقجي، تصاعدت وتيرة المقاطعة الدولية لمؤتمر الاستثمار السعودي أو ما أطلق عليه “دافوس الصحراء” تيمناً بمؤتمر “دافوس” الاقتصادي الدولي.

وبحسب موقع قناة BBC  البريطانية، انضم وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منشن، لقائمة الشخصيات رفيعة المستوى والمنظمات التي قررت مقاطعة مؤتمر استثماري مهم في السعودية، وذلك في أعقاب الاشتباه بمقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وفي تغريدة على موقع تويتر، قال منشن إنه قرر عد المشاركة في المؤتمر بعد اجتماعه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو

كما أعلن كل من وزير التجارة الدولية البريطاني، ليام فوكس ووزيرا المالية الفرنسي والهولندي انسحابهم من المؤتمر السعودي، أعقبه إعلان مماثل من قبل مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد وقبلها أعلن جيم يونغ كيغ رئيس البنك الدولي انسحابه أيضاً على خلفية اختفاء خاشقجي.

وكان وزير الطاقة الأمريكي السابق إرنست مينور قد أعلن تخليه عن منصبه كمستشار لمشروع “نيوم” الذي أعلن عنه ولي العهد السعودي ضمن ما يعرف بـ”رؤية 2030″ لتنويع اقتصاد المملكة لكنها باتت هي الأخرى في مهب الريح بعدما قررت المملكة إلغاء مشروع طرح شركة أرامكو النفطية في البورصة التي كان يتطلع ابن سلمان من خلاها للحصول عل تريلوني دولار لتمويل رؤيته.

كما شهدت الأيام الماضية انسحاب عشرات الشخصيات والشركات العالمية من مؤتمر الاستثمار السعودي وخلال الساعات الماضية أعلن الرئيس التنفيذي لشركة تاليس الفرنسية للإلكترونيات العسكرية الانسحاب من مؤتمر الاستثمار السعودي.

وكانت كل من شبكة “سي إن إن” و “سي إن بي سي” ووكالة بلومبيرغ الأمريكية وصحف مثل “فايننشال تايمز” و”ذي ايكونوميست” من بين عشرات القنوات والوكالات والصحف الدولية التي أعلنت انسحابها من الشراكة الإعلامية لمؤتمر الاستثمار السعودي.

انعكست هذه المقاطعة بشكل فوري على قيمة الريال السعودي وتسببت بضربة قاصمة للبورصة السعودية أفقدتها خلال 24 ساعة ما يزيد عن 50 مليار دولار، لكن تداعيات الوضع الذي تعيشه المملكة ستمتد في المدى المتوسط والبعيد بسبب تعمق مخاوف أصحاب رؤوس الأموال في العالم من الاستثمار في السعودية في ظل معاناة الأخيرة من أزمة اقتصادية عميقة منذ ثلاثة أعوام جراء انخفاض أسعار النفط عالمياً والتكلفة الباهظة لحربها على اليمن، التي وفقاً لتقرير مركز “بروكينغز” الأمريكية تكلفها بين 5 إلى 6 مليار دولار شهرياً.

 

(474)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العالمي,اهم الاخبار,تقارير المراسل,عاجل

Tags: ,,,,,,,,,,,,,,,