صيف عدن الساخن: هادي بدون قدرة على التنفيذ يحيل قادة أمنيين موالين للإمارات للقضاء والانتقالي يهدد بطرده وحكومته

تقارير| المراسل نت:

صعدت القوات الموالية للإمارات في عدن تهديدها لحكومة الرئيس المعترف به دولياً عبدربه منصور هادي على خلفية توجيه الأخير قياديين بالحزام الأمني للقضاء بتهمة الوقوف وراء الهجوم على حفل تخرج قوات عسكرية صباح السبت في عدن.

وبحسب الموقع الرسمي لحكومة هادي وجه الأخير بإحالة “منير محمود احمد المشالي ( ابو اليمامة ) عبدالناصر راجح البعوة ( ابو همام ) وكل من يثبت تورطه في حادثة الاعتداء الآثم الذي تعرضت له الكلية العسكرية بـ صلاح الدين وطلابها ومنتسبيها الى القضاء وعلى سلطات القضاء اتخاذ الإجراءات اللازمة”.

ويعد أبو اليمامة وكذلك أبو همام من أبرز قيادات الحزام الأمني التابع للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً ويدعو لانفصال جنوب اليمن عن شماله.

توجيه هادي جاء بناء على تقرير من قبل نائب رئيس هيئة الأركان اللواء صالح الزنداني وقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن التابعين لقوات هادي، واللذين وصفا “أبو اليمامة” بقائد اللواء الأول دعم وإسناد رغم أنه لا يعترف بحكومة هادي وترفع قوات علم دولة الجنوب قبل الوحدة اليمنية.

وبعد نشر خبر توجيهات هادي، أطلقت قيادات المجلس الانتقالي حملة مساندة للقياديين أبو اليمامة وأبو همام (كلنا أبو اليمامة كلنا أبو الهمام) وكتب هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي تغريدة رصدها المراسل نت، قال فيها: إحالة شعب الجنوب للمحاكمة !! سنرى مَن سيحاكم مَن ؟!!!

كما كتب القيادي بالمجلس أحمد عمر بن فريد تغريدة رصدها المراسل نت في صفحته بموقع تويتر يقول ” اليوم فقط تذكر هادي أن لديه قضاء و قانون ..! لكن هذا القضاء لا يجوز له أن يقترب من اكبر مؤسسي الفساد ولو حتى بالمساءلة ! حتى و إن شهد واثبت بالدليل المحافظ المفلحي على فساد بن دغر والعيسي ! واليوم يطالب بإحالة أبو اليمامة وأبو همام إلى القضاء !”.

لكن توجيه هادي بإحالة القياديين للقضاء مجرد موقف سياسي لا يملك وحكومته تنفيذه نظراً لانحسار سلطتهم بشكل كبير في عدن لصالح حلفاء الإمارات، حيث سبق لهادي أن أقال هاني بن بريك من منصب وزير الدولة وأحاله للمحاكمة، وتوقف الأمر عند ذلك فقط.

التطورات جاءت إثر مقتل مجند وإصابة آخرين، صباح يوم السبت في عدن، إثر هجوم لقوات أمنية موالية للإمارات على معسكر لقوات هادي كان يشهد حفل تخرج دفعة عسكرية.

ونظمت قوات هادي حفل تخرج لمجندين في الأكاديمية العسكرية بمنطقة البريقة، وأثناء العرض العسكري للمتخرجين رفع علم اليمن على سارية وسط ساحة المعسكر الأمر الذي دفع قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي التابع للإمارات للهجوم على المعسكري وإطلاق النار على المتخرجين.

وأفادت مصادر لـ المراسل نت أن الهجوم أدى لمقتل طالب  متخرج يدعى محمد مثنى الحارثي وأصيب 14 آخرين.

وأكدت وكالة رويترز نقلاً عن شهود عيان، الخبر وقالت إنه “عندما بدأ حفل التخرج فتحوا النار من بنادقهم الآلية لأن الأكاديمية رفعت علم اليمن الموحد”.

وقال شاهد آخر  إنه “نقل مراسم الحفل إلى داخل المبنى مع اختصار فقراته”.

ونشر ناشطون موالون للمجلس الانتقالي الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله مقطع فيديو، اطلع عليه المراسل نت، يظهر مسلحي الحزام الأمني داخل المعسكر وهم يقومون بإنزال العلم اليمني من السارية ويدوسونه بأقدامهم.

ومنذ أيام تعيش عدن وضعاً متوتراً وسط احتمالات كبيرة بعودة المواجهات الدموية بين قوات هادي والقوات الموالية للتحالف على غرار المواجهات الدامية التي وقعت في يناير الماضي، ولكن هذه المرة يهدد قادة الانتقالي بطرد هادي وحكومته من عدن بشكل نهائي.

(263)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,اهم الاخبار,تقارير المراسل,عاجل

Tags: ,,,,,,