العجري: لا فرق بين داعش والسعودية سوى طائرات الاف 16

عبدالملك العجري

لولا ان حقوق الانسان مجرد سلعة للمساومة عند الرعاة الدوليين لكان النظام السعودي أولى واسبق من داعش بالإدراج على قائمة الإرهاب  .

اليس النظام السعوي هو الاب الروحي الذي يغذي داعش بفتاوي التفجير والتكفير والام التي تنجب جرائها ثم ترضعهم من ثديها وتتعهدهم بالرعاية حتى يصبحوا مفخخين ؟

ما الفرق بين سلوك الاثنين؟

الاعدامات المتكررة للأسرى والجرحى اليس سلوكا داعشيا بامتياز؟

استهداف الأطفال والأسواق والمدنيين اليس سلوكا داعشيا بامتياز ؟

القتل لمجرد القتل اليس سلوكا داعشيا بامتياز؟

لا  فرق سوى في أدوات القتل الأكثر تطورا وطائرات الاف 16 التي تبيعها أمريكا وبريطانيا لنظام ال سعود وتمنعها على داعش في انتقائية غير مفهومة بين داعش الكبرى وداعش الصغرى  .

ما الهدف السياسي او العسكري الذي يمكن تخيله  من قصف حافلة طلاب  غير شهوة القتل الداعشية ؟

جريمة ضحيان الوحشية هل ستقربهم من حسم المعركة ؟

بعد قصفهم مستشفى الثورة في الحديدة هل صار وضعهم افضل في الساحل ؟

هل يظنون انهم بقتلهم الأطفال سيهزمون اليمن او الحوثيين على حدهم ؟

لا يوجد هدف يمكن تخيله لهذا السعار غير القتل لمجرد القتل لإشباع شهوة القتل في نفوسهم المريضة والتنفيس عن مشاعر الفشل في تحقيق النصر السهل القريب كما قدروا  والعجز عن الحاق الهزيمة بمجموعة من المقاتلين استضعفوهم وظنوهم لقمة سائغة سهل بلعها فغصوا بها ونشبت في حلوقهم  فلا هم قادرين على بلعها ولا  قادرين على إخراجها .

كل هذا كوم و الدور القذر لمرتزقة العدوان كوم.

ففي حين  يناوب الأمريكي والسعودي والاماراتي في غرف القيادة والعمليات يقصفون ينسفون يدمرون كل مظاهر الحياة في اليمن لا يستثنون أحدا  يقف هؤلاء  في الغرف الخلفية لعمال النظافة في حالة تأهب  لتلميع جرائم أسيادهم ومسح قذارتهم بألسنتهم وأيديهم ووجوههم .

وظيفتهم الوحيدة عمال نظافة في مراحيض العدوان يمسحونها ويجمعون عفونات ومخلفات ارباب العدوان   ويضعونها في أكياس بيضاء ويقدموها على انها مكرمات ملكية.

عضو المكتب السياسي لأنصار الله في اليمن

(98)

تعليقات

comments

الأقسام: آراء,الاخبار

Tags: ,,,,,,