تفاصيل الصفقة: قيادات حزب المؤتمر بالخارج تكشف زيارتها للسعودية

الرياض| المراسل نت:

أعلنت قيادات المؤتمر الشعبي العام في الخارج، يوم الثلاثاء، أنها قامت بزيارة للسعودية، مؤكدة بذلك صحة الخبر الذي ينشر المراسل نت في الخامس من الشهر الجاري، في إطار صفقة سعودية مزدوجة تستهدف قيادة المؤتمر بصنعاء وإقصاء حزب الإصلاح (اخوان اليمن).

وقال سلطان البركاني في منشور رصده المراسل نت في صفحته بموقع فيسبوك إنه “في إطار تحركه الخارجي، قام وفد من المؤتمر الشعبي العام بزيارة إلى السعودية ضم أبوبكر القربي وسلطان البركاني ويحيى دويد وحمود الصوفي وقاسم الكسادي وناصر باجيل”.

وكان مصدر سياسي يمني تحدث لـ المراسل نت في وقت سابق عندما نشر الموقع خبر الزيارة، موضحاً أن السعودية تسعى من خلال استقطاب قيادات المؤتمر بالخارج إلى اقتسام حصة المؤتمر في أي مفاوضات سياسية قادمة على حساب قيادة المؤتمر في صنعاء، تتبنى رؤية التحالف السعودي، وهو ما يؤكده حديث البركاني عن زيارتهم للرياض بأنهم ناقشوا مع المسؤولين السعوديين ” القضايا المتعلقة بالوضع في اليمن وجهود إحلال السلام واستعادة الدولة والتصدي لكل ما يهدد استقرار البلدين” كما استدعى البركاني ولأول مرة الحديث عن “مواجهة التدخل الإيراني”.

أما الهدف السعودي الثاني من وراء استقطاب قيادات المؤتمر وفقاً للمصدر اليمني فهو سعي الرياض لعقد صفقة تتلخص في فك ارتباط القيادات المؤتمرية بالخارج مع قيادات صنعاء ودمجها بقيادات الحزب الموالية لهادي في الرياض، وهو أيضاً ما يؤكده البركاني الذي كشف أنه تم خلال زيارتهم للرياض “عقد عدد من اللقاءات المهمة مع بعض القيادات المؤتمرية الفاعلة لتجاوز حالة الانقسام التي تعرض لها المؤتمر الشعبي العام”.

وتهدف هذه الصفقة إلى منح عبدربه منصور هادي غطاءً سياسياً بديلاً عن حزب الإصلاح (اخوان اليمن) الذي تتفق كل من السعودية والإمارات على إقصائه، فيما تأتي زيارة هادي يوم الثلاثاء إلى أبوظبي ولقائه مع ولي عهدها محمد بن زايد بعد قطيعة أكثر من عام تأتي في السياق ذاته.

وضمن الاختراقات التي حققتها الرياض فقد أيد وفد المؤتمر الذي زارها الحرب على اليمن بشكل ضمني حيث قال البركاني إن “الوفد قدم شكره للسعودية مثمناً تمسكها بالحفاظ على سيادة اليمن ومصلحته ووحدته وأمنه وإستقراره، وحرصها على وحدة وفاعلية المؤتمر الشعبي العام باعتباره صمام أمان مستقبل اليمن وبناء دولته” وفقاً لقوله.

كما تحدث القيادي أبوبكر القربي الذي كان عضو وفد المؤتمر في مفاوضات الكويت 2016 ، عن زيارتهم للرياض وتوقف عن استخدام مصطلح “العدوان” في وصف الحرب على اليمن.

وقال القربي في تغريدة رصدها المراسل نت في صفحته بموقع تويتر  “تحرك المؤتمر للمملكة أو لغيرها لا يحمل اَي أجندات خاصة سوى تأكيد تمسكه بالسلام العادل و الشامل الذي يضمن حقوق الجميع وتأكيد التزامه بالثوابت الوطنية وميثاقه واستعادة وحدته وفقاً لنظامه الداخلي ولوائحه واستقلالية قراره ورفضه المساس بسيادة اليمن ووحدته وأي تهديد للأمن القومي العربي”.

 

 

(305)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل السياسي,اهم الاخبار,عاجل

Tags: ,,,,,,,