سباق جنوني للاستحواذ على المؤتمر الشعبي يهدد بالقضاء على الحزب وتقسيمه

تقارير| المراسل نت:

منذ اليوم الأول لمقتل علي عبدالله صالح سارعت قيادات حزبه لتقديم نفسها كبديل مناسب لخلافته في رئاسة المؤتمر فيما رأت السعودية والإمارات في الحزب فرصة لتعويض خسارة ورقة صالح بهزيمته في ديسمبر، أما عبدربه منصور هادي الذي تراجعت “شرعيته” فاعتقد أنه حصل على فرصة ليكون له غطاء سياسي يفتقده منذ فصله من منصب الأمين العام للمؤتمر.

هادي بعد ساعات من مقتل صالح ألقى خطاباً تلفزيونياً يرثي الأخير ويصفه بالشهيد ويغازل قيادات المؤتمر داعياً إياها للانضواء تحت لوائه، لكنه ما لبث وأدرك أنه طريقه لرئاسة المؤتمر ليست معبدة، فعاد في وقت لاحق ليؤكد في مناسبتين أنه لا مجال لعودة عائلة صالح للسلطة التي وصفها بالفاسدة، موضحاً أن حديثه عن المؤتمر كان مشروطاً بتسليم الحزب بـ”الشرعية”.

أيضاً عقب أيام من مقتل صالح ظهر شقيق الشيخ ياسر العواضي الأمين العام المساعد للمؤتمر في مداخلة تلفزيونية رصدها المراسل نت مع قناة العربية، وفيها تحدث أن المؤتمر يحتاج لقيادة قبلية ذات علاقات قوية مع القيادات البارزة، وبدا الرجل كمن يقول إن العواضي هو الأنسب لخلافة صالح.

في صنعاء فقد المؤتمر جناحه الإعلامي الذي غادر معظم أعضائه إلى عدن والقاهرة ومأرب، لكن الثقل السياسي للحزب بقي في العاصمة من خلال تواجد قياداته العليا وأعضاء اللجنة العامة للحزب، التي قطعت الطريق على الجميع وأعلنت في 7 يناير الماضي تمسك المؤتمر بموقفه المناهض للتحالف، وقامت اللجنة العامة باختيار صادق أمين أبو راس رئيس للحزب فيما تم التوافق على أن يخلف الأمين العام السابق عارف الزوكا الأمناء المساعدون وهم ياسر العواضي ويحيى الراعي وفائقة السيد ونجيب العجي.

لكن محاولات تقسيم المؤتمر لم تتوقف وانخرط حزب الإصلاح الاخواني فيها من خلال تنظيم لقاء مؤسم نسب لحزب المؤتمر، ورفضته قيادات المؤتمر في صنعاء والخارج. ويعد الإصلاح من أكثر المستفيدين من “الشرعية” ولذلك يعمل بكل الوسائل لمنح هادي الغطاء الذي يحتاجه لإبقائه في المشهد، لأن الإصلاح الذي يسيطر على حكومة هادي وقواته العسكرية يخشى فقدان غطاء “الشرعية” التي بدونها سيصبح مجرد جناح للاخوان المسلمين مصنف بقائمة الإرهاب في السعودية والإمارات.

وعاد هادي والإصلاح مجدداً للقيام بمحاولة جديدة اليوم الخميس من خلال تنظيم لقاءً موسعاً لما وصف “المؤتمر الشعبي في المحافظات الجنوبية” أقيم في عدن ونصبه رئيساً للمؤتمر، بحثاً عن غطاء سياسي لهادي وشرعيته في ظل الحراك السياسي الذي تقوده الأمم المتحدة.

ونشر الموقع الرسمي لحكومة هادي، خبر انعقاد لقاء موسع لقيادات المؤتمر بقيادة وزير الداخلية أحمد الميسري في عدن.

وصدر عن اللقاء بيان ختامي حصل عليه المراسل نت، يؤكد أن ما أطلق  عليه المؤتمر في المحافظات الجنوبية “يعلن مسكه بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي كرئيساً لحزب المؤتمر الشعبي العام وفقا للنظام الداخلي للمؤتمر، وعلى أهمية الوحدة التنظيمية لحزب المؤتمر وقدرته في تجاوز ما يوجهه من صعوبات”.

وفي محاولة للحصول على دعم السعودية، أدان البيان ما وصفه “الاعمال الإرهابية الإجرامية لأذناب الفرس في إطلاقهم الصواريخ على التجمعات السكانية في المملكة العربية السعودية”.

قيادات المؤتمر الشعبي العام قيادات رفضت ما وصفته محاولات تقسيم الحزب وتنظيم اجتماعات باسمه، في رد على إعلان اجتماع  عدن، اليوم وتنصيب عبدربه منصور هادي رئيساً للحزب.

وقال القيادي وعضو وفد المفاوضات أبوبكر القربي، في تغريدة رصدها المراسل نت في صفحته، إنه “لا يوجد مؤتمر شعبي عام جنوبي وإنما مؤتمر واحد لكل اليمن”. وأضاف أن “الاجتماع الذي ينعقد في عدن يمثل محاولة يائسة لاجتثاث المؤتمر من جماهيره و شعبه لخدمة من تخلوا عنه في مراحل مواجهاته لتحقيق أجنداتهم و مصالحهم”.

ووصف القربي اجتماع عدن، الذي أعلن هادي رئيساً للمؤتمر، أنه “مجرد مسرحيةً سيتجاوزها المؤتمر و ستفشل”.

أما القيادي المؤتمري ووزير التعليم العالي بحكومة صنعاء الشيخ حسين حازب، فوصف الاجتماع بأنه “عدوان جديد على المؤتمر الشعبي العام يقوم به عربان الخليج مستخدمين فيه الأدوات التي استخدموها في عدوانهم العسكري”.

وأضاف في تغريدة رصدها المراسل نت، أن هادي ووزير داخليته الميسري وآخرين من الأدوات التي تستخدمها دول التحالف لاستهداف المؤتمر. وقال حازب “نقول لهم لن تفلحوا في هذا مثلما إنكم لن تفلحوا في غيرها،المؤتمر عصي عليكم لأنه صناع يمنية وحربكم عليه خاسرة”.

وكان الأمين العام المساعد للمؤتمر فائقة السيد دعت يوم الثلاثاء ” كل قيادات وقواعد وكوادر واعضاء المؤتمر الشعبي العام وانصاره في المحافظات الجنوبية والشرقية الى ادارك اهمية المرحلة التي تمر بها البلاد والحذر من بعض الدعوات ذات الاهداف المشبوهة التي يطلقها البعض لعقد اجتماعات هنا او هناك باسم المؤتمر الشعبي العام”.

 

(187)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,اهم الاخبار,تقارير المراسل,عاجل

Tags: ,,,,,,,,,