بوتين يدعو الغرب للتحقيق بجرائم قواتهم في سوريا والعراق بدلاً من توجيه اتهامات مفبركة للجيش السوري باستخدام السلاح الكيماوي

وكالات| المراسل نت:

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن اقتناعه بأن الاتهامات الموجهة إلى الجيش السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية مفبركة وتصب في مصلحة الإرهابيين.

وأشار الرئيس الروسي، في مقابلة أجرته معه الصحفية الأمريكية ميغين كيلي من قناة “إن بي سي”، إلى أن الحكومة السورية قد أتلفت ترسانتها الكيميائية، مؤكدا علم موسكو بتخطيط المسلحين لتزييف هجمات كيميائية من قبل الجيش، على غرار الاستفزازات التي قد حدثت في الماضي، لاستخدامها لاحقا كحجة لتوحيد الجهود الدولية في محاربة الرئيس السوري بشار الأسد.

وقارن الرئيس هذه الاتهامات بخطاب وزير الخارجية الأمريكي حينئذ كولين باول في مجلس الأمن الدولي عام 2003، حين كان عميد الدبلوماسية الأمريكية يلمح بأنبوبة اختبار مدعيا أنها تحتوي على عينات تثبت امتلاك السلطات العراقية أسلحة الدمار الشامل، وتبين لاحقا أن ذلك كان كذبا استخدم كذريعة لغزو العراق.

كما طالب الرئيس الروسي الدول الغربية بإجراء تحقيق شفّاف ونزيه بشأن هجمات قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية التي طالت المدنيين في كل من مدينتي الموصل العراقية والرقة السورية.

وقال الرئيس الروسي: “أنظروا إلى مدينة الموصل دمروا كل شيء، كذلك الأمر في مدينة الرقة، وحتى الآن ما زالت جثث المدنيين تحت الأنقاض ولم تدفن، أنتم لا ترغبون في أن تتذكروا ذلك”.

وتابع بوتين قائلا:” فيما يتعلق بهذه الجريمة، يجب على الأقل أن تدفنوا تلك الجثث العائدة لمدنيين والتي ما زالت موجودة تحت الأنقاض نتيجة لقصفكم العشوائي للمناطق السكنية وفتح تحقيق موضوعي وشفّاف في هذا الأمر”.

 

المصدر: نوفوستي+روسيا اليوم+قناة إن بي سي

(39)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العالمي,عاجل

Tags: ,,,,,