ثلاث ملاحظات هامة على بيان أحمد علي عبدالله صالح: لماذا تجاهل وحدة اليمن؟

تقارير| المراسل نت:

بثت قناة “اليمن اليوم” المستنسخة في القاهرة، مساء اليوم الثلاثاء، بياناً نسبته إلى أحمد علي عبدالله صالح نجل الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح تضمن إشارات تؤيد التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن وإشارات أخرى غير حادة تهاجم خصوم التحالف وخصوصاً خصوم الإمارات في اليمن.

وبدا أن البيان المنسوب لنجل صالح المتواجد بالإمارات جاء بهدف توجيه الشكر لمن قادوا حملة تضامن معه تدعوا مجلس الأمن لرفع العقوبات عنه.

وقال البيان الذي حصل المراسل نت على نسخة منه إن قرار العقوبات “يعلم الجميع يقينا بأنها للأسف لم تستند الى اي معايير عادلة وإنما فرضت  كما هو حال وضع اليمن تحت الفصل السابع من العقوبات استجابة لرغبات الكيد السياسي والوشاية والإيذاء ولم يكن لها اي مشروعية قانونية او اعتبار انساني”.

وتطلع نجل صالح في البيان إلى استمرار تلك الحملات التي تدعو لرفع العقوبات عنه، موجهاً الشكر لأعضاء حزب المؤتمر الذي كان يرأسه والده قائلاً “والشكر موصول على وجه خاص لكل فرسان المؤتمر الشعبي العام رجالا ونساء وانصاره وحلفائه ومحبيه الذين برهنوا على التفافهم  وعمق انتمائهم لهذا التنظيم الرائد الذي سيظل يمثل مدرسة الوطنية الكبرى والملهم الحقيقي للانتماء الصادق للوطن  والمنتصر لإدراك الشعب عبر كل المراحل والتحولات والذي سيظل عصيا على كل محاولات شقه او النيل منه بل سيظل متماسكا وموحدا وجدير بتلك الامانة والمسؤولية التاريخية  التي اسندت اليه”.

وأشار البيان إلى أن والده علي عبدالله صالح أرسى مداميك المؤتمر الذي سار على قيم ثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر، متعهداً بالتمسك بتلك المبادئ.

وفي إشارة على أن خصومه يتجاوز الحوثيين إلى غيرهم من خصوم الامارات على رأسهم اخوان اليمن (حزب الإصلاح) المصنف إماراتياً بقائمة الإرهاب، وقال البيان “لقد حان لدمس الليل المظلم الجاثم على صدور شعبنا ان يزول وان يشرق فجر عهد جديد يتشارك كل ابنائه المخلصين ودون استثناء في رسم معالمه وان يتجاوز شعبنا كل المفاهيم الظلامية المتخلفة والمتطرفة وكل المحاولات البائسة لإعادة عجلة التاريخ للوراء او فرض المشاريع الغريبة او الاقصائية على واقع مجتمعنا المتمسك بدينه وعروبته” وكان واضحاً أن الاتهامات التي وجهها البيان لم تحدد طرفاً يمنياً بعينه بل ترك الأمر مفتوحاً.

وختم البيان بالتأييد ضمني للتحالف السعودي حيث نص على أنه “ولكي ياخذ اليمن بلد الايمان والحكمة مكانته ودوره الى جانب اشقائه وجيرانه  وفي محيط امته والعالم عبر شراكة ايجابية وتعاون اخوي فعال وحرص مشترك على المصالح والأمن والسلام خدمة لليمن وأشقائه والمنطقة والعالم اجمع وهذا هو الخيار الصائب الذي ينبغي الايمان به  والعمل به من الجميع ومن اجل مصلحة الجميع” .

وعلق سياسي يمني في حديث لـ المراسل نت على البيان المنسوب لنجل صالح موضحاً أن هناك عدة ملاحظات على البيان وهي:

-تحدث البيان عن حزب المؤتمر ودوره المستقبلي رغم أن نجل صالح لا تربطه أي علاقة تنظيمية بالحزب الذي كان يرأسه والده وهي إشارة على مساعي الإمارات لسحب البساط من تحت قيادة المؤتمر الحالية في صنعاء ومنحها لنجل صالح.

-تحدث البيان عن قيم ثورتي 26 سبتمبر و 14 أكتوبر باعتبارها قيم اتبعها صالح فيما تجاهل البيان اللازمة التي كان يرددها صالح بإضافة 22 مايو وهو تاريخ تحقيق الوحدة اليمينة التي كان علي عبدالله صالح يفاخر بأنها من حققها وأنه لا تراجع عنها، وهو ما يعطي البيان بعداً إماراتياً كون أبوظبي تدعم نجل صالح وفي نفس الوقت المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يطالب بالانفصال والتراجع عن الوحدة.

-تضمن البيان تأييداً للتحالف بقيادة السعودية دون أن يقول ذلك صراحة مكتفياً بالقول إن مكانة اليمن الى جانب اشقائه وجيرانه .

يذكر أن أنصار نجل صالح كانوا أعلنوا أنه سيلقي خطاباً وانتهى إلى بيان مكتوب بثته قناة اليمن اليوم المستنسخة التي تبث من القاهرة، فيما شكك عدد من المتابعين في صحة البيان مشيرين إلى أنه سبق لإعلام التحالف أن بث بيانات منسوبة لنجل صالح في مناسبتين فيما قال ابن عمه يحيى محمد عبدالله صالح في حينه أنه سيقاضي القنوات التي تبث بيانات منسوبة لأعضاء في أسرة صالح مؤكداً أنها ليست صحيحة.

(1004)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,اهم الاخبار,تقارير المراسل,عاجل

Tags: ,,