تقارير غربية تؤكد أن الحوثيين أصبحوا أقوى وترامب يدعم بن سلمان بهدف الاستيلاء على أرامكو

تقارير| المراسل نت:

لفت الصاروخ اليمني الذي استهدف الرياض وبعد ذلك إعلان التحالف إغلاق كافة منافذ اليمن، أنظار العالم إلى اليمن الذي يعيش حرباً ممتدة لنحو ثلاثة أعوام، وانعكس ذلك على تناول الصحف الغربية.

صحيفة الاندبندنت قالت إن تحركات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على المستوى الدخلي لاحكام قبضته على الركائز الأساسية للحكم في السعودية جاءت بسبب فشله في الملفات الخارجية وخصوصاً في حرب اليمن، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن لولا الضوء الأخضر من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لما تمكن بن سلمان من اعتقال الأمراء والمسؤولين، مضيفة أن ترامب يضع عينه على شركة أرامكو السعودية.

ولا يخفي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رغبته بالاستحواذ على أرامكو بل إنه ينقل رغبته للسعوديين بشكل مباشر ويعلن أنه فعل عبر صفحته الرسمية بموقع تويتر أو عبر متحدثي البيت الأبيض، فيما يشكك كثيرون بأن ترامب سيقدم للسعودية أي دعما عسكرياً مباشراً كما تطمح خصوصاً في اليمن.

على الجانب الآخر رأت الصحيفة في تقرير اطلع عليه المراسل نت، أن الحوثيين أصبحوا أقوى من السابق رغم أن الحرب السعودية اندلعت من أجل القضاء عليهم.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن نجاح ترامب في جعل السعوديين يطرحون أرامكو للاكتتاب في نيويورك فإن بريطانيا ستكون هي الخسارة لأنها ترى أنها المكان المناسب لذلك والأكثر احتياجاً له بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وسلط التقرير الضوء على الخطوات التي اتخذها بن سلمان ضد المؤسسة الدينية  العتيقة وضد الأمراء وقالت إنه تعمد  وضع يده على ركائز النظام السعودي الأربع؛ وهي، الأسرة الحاكمة، رجال الأعمال، الأجهزة الأمنية، المؤسسة الدينية، ويبدو أنه في طريقه ليكون السلطة العليا.

وأشارت إلى أن بن سلمان فشل في الملفات الخارجية التي قادها منذ مشاركته في السلطة وظهوره المفاجئ على الساحة السياسية عقب تولي والده العرش قبل أكثر من عامين، مضيفة أن حرب اليمن وبعد نحو عامين لم تحقق أهدافها بل إن الحوثيين صاروا أكثر قوة،وأظهروا ذلك خاصة عقب قصفهم الرياض السبت الماضي.

كما تؤكد الصحيفة أن بن سلمان لم يكن ليجرؤ على اتخاذ أي من الخطوات التي أقدم عليها داخلياً وخارجياً لولا دعم ترامب وصهره “غاريد كوشنر” الذين يطمحان للاستيلاء على درة التاج السعودي وهي شركة أرامكو.

في هذا السياق، كشفت وزارة الخارجية الأمريكية عن محتوى اتصال جرى قبل يومين بين الملك سلمان والرئيس ترامب ولم يخف الأخير رغبته بالاستيلاء على أرامكو.

وكتبت الخارجية في صفحتها الرسمية بموقع توتير تغريدة رصدها المراسل نت تقول “طلب الرئيس ترامب من الملك سلمان أن يفكر جديا في إدراج شركة أرامكو في سوق البورصة في الولايات المتحدة”.

وأجرى الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز اتصالاً هاتفياً مساء الاثنين بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمناقشة تعرض الرياض لقصف صاروخي من قبل اليمن.

وكشفت وزارة الخارجية الأمريكي عن تفاصيل ما دار بين الزعيمين في المكالمة التي ظهر أن ترامب ركز بشكل كامل على الحصول على الأموال من السعودية ومنحها الأسلحة للدفاع عن نفسها مقابل حصول الأمريكيين على الوظائف.

ونشرت صفحة الوزارة الرسمية سلسلة تغريدات في موقع تويتر ورصدها المراسل نت  موضحة أن “الرئيس دونالد ترامب تحدث مع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي قدم تعازيه بشأن الحادث الإرهابي الأخير في نيويورك”.

وأشارت إلى أن الرئيس ترامب “شكر الملك سلمان على دعمه وأكد على التزام أمريكا بهزيمة داعش” وأضافت “ناقش الزعيمان تهديد الحوثيين المستمر المدعوم من إيران وهجوم الصاروخ الباليستي الذي تم اعتراضه في الرياض وأكدا على ضرورة مواجهة العقلية المتطرفة ونشر التسامح والاعتدال”.

ولم يبدي الرئيس الأمريكي استعداده لتقدم دعم إضافي للسعودية في حربها على اليمن وبحسب الخارجية الأمريكية “أكد الرئيس ترامب للملك سلمان على دعمه عمليات شراء أي أدوات عسكرية ستساعد في الحفاظ على السعودية آمنة في حين توفير الوظائف للشعب الأمريكي”.

وأضافت الخارجية الأمريكية ” شكر الرئيس ترامب الملك على عمليات الشراء العسكرية التي شملت استثمار بقيمة 15 مليار دولار واستثمارات أخرى بقيمة مليارات”.

ومدح ترامب الملك سلمان على تحقيق التزامه الذي أعلنه مبكرا في قمة الرياض التاريخية وشمل إنشاء مركز استهداف تمويل الإرهاب ومركز الاعتدال، بحسب تغريدة الخارجية الأمريكية.

وواصل الرئيس الأمريكي اهتمامه بالاستحواذ على شركة أرامكو السعودية، وقالت الخارجية الأمريكية أن ترامب “طلب من الملك سلمان أن يفكر جديا في إدراج شركة أرامكو في سوق البورصة في الولايات المتحدة”.

 

المصدر: الاندبندنت+الخارجية الأمريكية+المراسل نت

(317)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,اهم الاخبار,تقارير المراسل,عاجل

Tags: ,,,,,,,,,