الاستخبارات والصواريخ الباليستية تسقط مخطط التحالف للتصعيد في الجوف

خاص| المراسل نت:

استهدفت قوات الجيش والحوثيين مخطط التحالف للتصعيد في جبهات الجوف ودمرت التعزيزات العسكرية التي وصلت مؤخراً لعاصمة المحافظة بواسطة صاروخ باليستي بعد معلومات استخباراتية حددت موقع التعزيزات.

وكانت القوات الموالية للتحالف أعلنت أن الأخير أرسل مؤخراً تعزيزات عسكرية وعتاد ضخم إلى مديرية الحزم عاصمة محافظة الجوف تمهيداً لتصعيد شامل على مستوى جبهات المحافظة.

ومنذ إعلان وصول التعزيزات لم تتوقف الضربات الصاروخية لقوات الجيش والحوثيين بناء على معلومات استخباراتية عن استهداف التعزيزات العسكرية والاجتماعات التي ضمت قيادات بارزة في المجمع الحكومي بمدينة الحزم.

وأعلنت القوة الصاروخية اليمنية مساء الثلاثاء أنها أطلقت صاروخاً باليستياً من طراز نوع قاهرM2  المطور محلياً مستهدفة تجمعا للمقاتلين والعتاد العسكري الذي وصل مؤخراً لمدينة الحزم، فيما أكدت وحدات عسكرية متخصصة بالرصد أن الصاروخ خلف خسائر مادية في إطار العتاد وبشرية كبيرة.

 

تزامنا مع الصاروخ الباليستي كان تجمعاً لقوات هادي والإصلاح الموالية للتحالف في المجمع الحكومي على موعد مع قصف بصواريخ الكاتيوشا التي تمكنت هي الأخرى من إشعال المجمع وإلحاق خسائر بشرية في صفوف مسلحي قوات هادي.

وفي عملية سابقة ومماثلة، كشفت مصادر قبلية لـ المراسل نت أن قوات هادي وحزب الإصلاح الاخواني تتكتم على خبر مقتل قيادات عسكرية بارزة إثر قصف صاروخي نفذته قوات الجيش والحوثيين مساء الأحد واستهدف اجتماعاً هاماً في أحد مباني المجمع الحكومي بمديرية الحزم عاصمة محافظة الجوف.

وكانت المصادر العسكرية التابعة لصنعاء أعلنت في حينه أنها أطلقت صواريخ من طراز “أوراغان” وعدد من صواريخ الكاتيوشا مستهدفة اجتماعاً للقيادات العسكرية الموالية للتحالف، مشيرة إلى أن القصف أصاب هدفه بدقة كبيرة وأنه تم رصد انفجارات عنيفة وقدوم عدد من سيارات الإسعاف إلى المجمع الحكومي، وهو ما أكده الناشط الإعلامي الموالي للتحالف “حزام عاصم” في صفحته بموقع الفيسبوك وأكده أيضاً عدد من الإعلاميين بمحافظة الجوف.

أما مصادر المراسل نت فقالت إن القصف أدى لمقتل قيادات عسكرية بارزة لكن قوات هادي ما تزال تتكتم على هذه الأخبار خشية انهيار معنويات جنودها كون الضربة جاءت بالتزامن مع الإعلان عن تعزيزات عسكرية وإرسال منظومات دفاع جوي من قبل التحالف إلى مديرية حزم الجوف تمهيداً للتصعيد العسكري.

خسائر قوات هادي والإصلاح الاستراتيجية توالت من خلال خسارتها لمواقع عسكرية هامة، حيث تمكنت قوات الجيش والحوثيين، يوم الاثنين، من اقتحام عدد من مواقع الموالين للتحالف في بوابة عمران بمنطقة صبرين التابعة لمديرية خب والشعف، وسيطرت على عدد من المواقع.

وقالت مصادر ميدانية أن عناصر قوات هادي والإصلاح انسحبوا من مواقعهم جراء تعرضهم للهجوم ومقتل وإصابة عدد كبير منهم، مضيفة أنه تم تدمير آلية عسكرية وطقم عسكري وإعطاب آخر

وقال مصدر بالإعلام الحربي لـ المراسل نت أن الهجوم وعملية السيطرة على المواقع تم توثيقها وسيتم توزيعها لوسائل الإعلام في الساعات القادمة.

 

(209)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العسكري,اهم الاخبار,تقارير المراسل,عاجل

Tags: ,,,