القيادي الموالي للتحالف يحيى بن مقيت يتراجع عن اتهام الحوثيين بارتكاب مجزرة محضة

خاص|المراسل نت:

تراجع الشيخ يحيى بن مقيت القيادي الاخواني وقائد محور علب الذي يقاتل نيابة عن الجيش السعودي، عن اتهامه للحوثيين بقصف منزل في صعدة والذي شهد مقتل كامل أفراد أسرة يمنية، في المجزرة التي وقعت امس الجمعة وعرفت باسم “مجزرة محضة” وتؤكد كل المصادر أن طيران التحالف هو من ارتكبها.

وكتب بن مقيت منشوراً رصده المراسل نت في صفحته بموقع الفيسبوك قال فيه “البيت الذي قصفوه الحوثيين بصاروخ اليوم في منطقة محضة بصعدة هو بيت الحوثي طه الظرافي وعبد الرحمن الضرافي مدير التربيه وهو حوثي بامتياز وربما انه مختلف مع الحوثيين وقصفوا بيته لحتى ينتقموا منه ويتهمون طيران التحالف”.

وبعد ساعات من نشره للاتهام قام بن مقيت بحذف المنشور من صفحته غير أن نشطاء  موالين للتحالف ما يزالون يتداولونه.

من جانبها، وعلى وقع الازمة الخليجية التي دفعت الاخوان للاعتراف بجرائم التحالف مساندة لقطر، أدانت القيادية بحزب الإصلاح الاخواني توكل كرمان مجزرة التحالف بصعدة.

وقالت كرمان في منشور رصده المراسل نت بصفحتها في الفيسبوك قالت فيه “أدين جريمة قصف طيران التحالف لأسرة في صعدة أسفرت عن مقتل تسعة من الأفراد معظمهم من النساء”  وأضافت “تنضم هذه الجريمة الى سلسة الجرائم التي تطال المدنيين في اليمن ، اجدد الدعوة الى الالتزام بالقانون الانساني الخاص بتجنيب المدنيين ويلات الحرب والصراع”.

وعادة ما يسارع الإعلام والقيادات الموالية للتحالف لاتهام الحوثيين بارتكاب المجازر التي يرتبكها طيران التحالف وسبق أن اتهموا الحوثيين بجرائم ثم عاد التحالف واعترف بأنه الفاعل.

(259)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العام,اهم الاخبار,عاجل

Tags: